ʹلن يستطيعوا إنكار وجودنا لأن أهداف شهدائنا تتحققʹ

"لن يستطيعوا إنكار وجودنا، لأن أهداف شهدائنا تتحقق، نعاهد بحماية أبنائنا في وطننا"، بهذه الكلمات شيّع أهالي حيي الشيخ مقصود والأشرفية جثمان الشهيد رشيد أحمد حسين من وحدات حماية الشعب إلى مثواه الأخير في مزار الشهداء بقرية بنو.

تجمّع المئات من أهالي حلب بـ (كردها وعربها) أمام مشفى الشهيد خالد فجر في حي الشيخ مقصود، واستلموا جثمان المقاتل رشيد أحمد حسين- الاسم الحركي (شورش حلب) الذي استشهد أثناء تأدية مهامه العسكرية في الـ 22 أيار 2019.

وتوجه المُشيعون بعدها بموكب من أمام المشفى إلى مزار الشهداء الواقع في قرية بنو بمنطقة الشقيف، رافعين فيها صور الشهيد وأعلام مجلس عوائل الشهداء ووحدات حماية الشعب والمرأة، وسط ترديد الشعارات التي تمجد الشهداء.

في المزار بدأت المراسم بالوقوف دقيقة الصمت مع تقديم عرض عسكري مهيب من قبل مقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة.

وفي المراسم، أُلقيت كلمة من قبل القيادي في وحدات حماية الشعب زياد برخدان أشار فيها إلى الروح الثورية التي تحلى بها الشهيد رشيد قبل انضمامه إلى صفوف الوحدات وقال "في هجمات المجموعات المرتزقة عام 2016 على حيي الأشرفية والشيخ مقصود، حارب رشيد معنا على الرغم من أنه لم يكن قد انضم وقتها، وبعد تعمقه في الحقيقة قرّر الانخراط ليستطيع تمثل خط الحرية".

وباسم مجلس عوائل الشهداء قالت العضوة زلوخ قنبر "إن شهر أيار هو شهر الشهداء وعليه نستطيع التأكيد بأن ما قدمه الشهيد رشيد ورفاقه الشهداء لن يذهب سدىً بل سنحافظ على ميراثهم ونسير على دربهم".

وباسم مؤتمر ستار قالت الإدارية موليدة سليمان "الشهداء يقدمون أرواحهم من أجل أن نحيا ونحقق أهدافهم، لذلك نحن كأمهات علينا توعية أبنائنا على الروح الثورية لإتمام ما بدأه الشهداء حتى الوصول إلى حياة كريمة وحرة، وهكذا لن يستطيع أحد إنكار وجودنا وما يبذله أبناؤنا".

شقيق الشهيد، شورش عفرين تحدث عن شقيقه الشهيد وقال "كنا سويةً في جبهات حلب ودافعنا معاً عن أهلنا وتعاهدنا أن نحمي الأحياء"، وعليه كرّر شورش عهده بأن يستمر في درب شقيقه الشهيد وكافة رفاقه "حتى الشهادة".

بعد الكلمات، قُرئت وثيقة الشهادة من قبل الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء نضال حج حسين وسُلمت لذويه.

فيما بعد حمّل المقاتلون نعش الشهيد رشيد على أكتافهم وواروه الثرى إلى مثواه الأخيرة بمزار الشهداء، وسط ترديد الشعارات التي تمجد الشهداء.

(ت ح/ س و)

ANHA


إقرأ أيضاً