ʹمقاومة تل عران وتل حاصل كانت بذرة المقاومة ضد الفكر الدخيلʹ

استذكر مجلس مقاطعة الشهباء شهداء المجزرة التي ارتكبت في بلدتي تل عران وتل حاصل في ذكراها السادسة وأكد أن مقاومة تل حاصل وتل عران أصبحت بذرة المقاومة "ضد الفكر الدخيل على المجتمع"، وذلك خلال بيان.

في عام 2013 ارتكبت مجاميع تختلف أسمائها مثل جبهة النصرة أحرار الشام ولواء التوحيد وفصائل مرتزقة من الكرد، مجزرة في بلدتي تل حاصل وتل عران الكرديتين شرقي مدينة حلب، راح ضحيتها 50 مدنياً.

في ذكراها السادسة أصدر مجلس مقاطعة الشهاء، اليوم، بياناً إلى الرأي العام استذكر فيه شهداء مجزرة تل عران وتل حاصل، وذلك أمام مركز الشهيدة آخرين ولات بناحية فافين، حضر قراءته العشرات من الأهالي رافعين صور شهداء المجزرة.

وقرئ البيان من قبل المحامي جمعة كالو وجاء فيه:

"تمر علينا الذكرى السادسة لمجزرة تل عران وتل حاصل وكأنها كانت بالأمس لم ننسها لكي نتذكرها، تللك الأيام السوداء التي بدأت بهجوم الفصائل الإرهابية من داعش والنصرة ومجلس حلب العسكري والخونة من الكتائب الكردية في عصر يوم السابع والعشرين من تموز، قدم أهالي القريتين فيها أكثر من خمسين شهيداً من خيرة أبنائها ليشاهد بعدها العالم حقيقة من يدعي أنه جاء نصرة لله ولدينه حيث التمثيل بجثث الشهداء ومنع الأهالي من دفنهم في مقابرهم والاعتقالات للنساء والأطفال والشيوخ والنهب والسرقة.

كانت هذه المعركة أول معركة ضد الفكر الإرهابي المتمثل بتنظيم القاعدة وأخواتها لتشكل بذرة مقاومة هذا الفكر الدخيل على مجتمعنا حيث لم يكن هدفهم من هذه المجزرة نشر الإسلام كما يدعون ولكن كان هدفهم تشريد القرى الكردية وإفراغها من أهلها وخلق فتنة عربية كردية وهذا ما أكده تقرير لجنة تقصي الحقائق الدولية في بنودها (148ـ149ـ150) لعام 2014.

وأكثر ما آلمنا في هذه المجزرة هي مشاركة الكتائب الكردية المدعومة عسكرياً وفكرياً ومادياً من حكومة إقليم كردستان مثل لواء يوسف العظمة ولواء صلاح الدين وكتيبة آزادي والجبهة الإسلامية الكردية وغيرها حيث تجلت الخيانة علناً في هذه المجزرة.

وما أشبه الأمس باليوم حيث نرى هذه الكتائب تشارك الجيش التركي ومرتزقته في قتل شعبنا في الشهباء وعفرين المحتلتين وتشريدهم واغتصاب أراضيهم وتراثهم الثقافي, وكما ادعوا في تل حاصل وتل عران أنهم حرروا المنطقة ها هم اليوم يصدرون بياناً بعد بيان ليؤكدوا عمق خيانتهم لشعبهم ومدى دناءة أخلاقهم فمن ساعد المجرمين بالأمس، اليوم يكمل دوره في الشهباء وعفرين وجنوب وشمالي كردستان ليبرر للمحتل قتله واعتقالاته التعسفية وحرقه للأخضر واليابس وتدمير تاريخ الشهباء وعفرين ونهبه.

إننا ندين ونستنكر هذه المجزرة التي ارتكبت بحق أهلنا من أطفال وشيوخ ونساء وشباب كما ندين موقف الأمم المتحدة ومجلس الأمن بعدم اتخاذ أي إجراءات لمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في تل عران وتل حاصل.

وندين موقف حكومة إقليم جنوب كردستان المؤيد لاعتداءات الدولة التركية على الشعب الكردي في جنوب وشمال وغرب كردستان".

وبعدها ردد الحضور شعارات تحيي مقاومة الشعب الكردي ومقاومة العصر التي تجري في عفرين وتندد بالمجازر التي ترتكبها تركيا.

(كروب/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً