՛على الأطراف الكرديّة توضيح موقفها من تحرّكات الدّيمقراطيّ الكردستانيّ՛

بيّنت مثقّفات روج آفا أنّ على الأطراف الكردية أن تبيّن موقفها حيال التحركات الأخيرة للحزب الديمقراطي الكردستاني، وأوضحن أنّ الشعب الكردي يأمل منهم وحدة كردية وليس القتال.

لاقت التحرّكات الأخيرة للحزب الديمقراطي الكردستاني وتصريحاته سخط الشارع الكردي والكردستاني الذي يطالب منذ أعوام القوى الكردية بتوحيد صفوفها ومجابهة أعداء القضية الكردية، وتؤكد، في هذا الصدد، مثقفات روج آفا ضرورة الوقوف في وجه كل من يحاول إشعال فتيل حرب داخلية.

عضوة الهيئة الإدارية لاتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة، حسينة أحمد، عبّرت عن استيائها ممّا يحصل في باشور كردستان، وقالت: "نحن ضد الحرب بين الأطراف الكردية، والتي لا تخدم إلّا مصالح أعداء الكرد".

حسينة أحمد نوّهت: "نحن مثقّفي روج آفا نبيّن موقفنا حيال التطورات الحاصلة في المنطقة عبر إصدار البيانات وتنظيم الفعاليات، وقالت: "نحن الكرد يمكننا حل المشاكل فيما بيننا من خلال الجلوس إلى طاولة الحوار".

ودعت حسينة كل الأطراف الكردية إلى أن تبيّن موقفها حيال التحركات الأخيرة للحزب الديمقراطي الكردستاني، وشدّدت على ضرورة أن تدرك حكومة باشور كردستان أن الدولة التركية تتحرّك وفق مصالحها، وقالت: "إذا احتلت الدولة التركية المناطق التي يوجد فيها حركة حرية كردستان فإنها ستتوجّه بعد ذلك إلى باقي مناطق باشور كردستان".

ومن جانبها عبّرت بيريفان أوسو عضوة رابطة المرأة المثقفة عن وجهة نظرها، وقالت: "من وجهة نظري عانى الشعب الكردي الكثير من المآسي من قتل وتهجير، ولا نريد تكرار هذه المآسي من خلال إشعال حرب جديدة"، وأكّدت أنّ فتيل الحرب الذي يودّ الحزب الديمقراطي الكردستاني إشعاله سيكون له تأثير كبير بداية على باشور كردستان.

الشعب الكرديّ يأمل منهم وحدة كرديّة، وليس القتال

وحشد الحزب الديمقراطي الكردستاني قواته في مناطق حق الدفاع المشروع، وطالبت منظومة المجتمع الكردستاني والقيادة العامة لقوات الدفاع الشعبي رئيس الحزب مسعود البرزاني بتوضيح السبب ودعاه للحوار لحل المشاكلة العالقة، إلّا أنّه ردّ ببيان تضمن إشعال فتيل حرب في المنطقة. 

وناشدت بيريفان الأطراف الكرية للوصول إلى اتفاقية مشتركة وتخفيف التوترات فيما بينهم، وقالت: "الشعب الكردي يأمل منهم وحدة كردية، وليس القتال".

وأكدت بيريفان: "أنّنا كمثقّفين في روج آفا سنفعل كل ما يتطلّب منا لكي لا يتم إشعال فتيل الحرب".

ناريمان عفدكي عضوة لجنة الأدبيات قالت: "لسنا نحن فقط من لا يريد نشوب حرب بين القوى الكردية، بل جميع الشعب الكردي لا يريد"، وقالت ناريمان: "من حق الشعب الكردي أن يعيش خلال هذه المرحلة بسلام وحرية، لأنّه قدّم تضحيات كبيرة ففي كل شبر من أرض كردستان أريقت دماء الشهداء، وإجلالاً لأرواح هؤلاء الشهداء ودمائهم يجب أن نقف ضد كل من يحاول إشعال فتيل حرب داخلية".

وشددت ناريمان عفدكي على دور المثقّفين في هذه المرحلة، وقالت: "على المثقّفين أن يقوموا بدورهم إلّا وهو توعية المجتمع للوقوف بوجه الجهات التي تودّ إشعال حرب داخلية".

نحن أمام خطر كبير ويجب حماية المكتسبات الّتي تحقّقت

بدورها الرئيسة المشتركة لاتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة أناهيتا سينو بيّنت: "من الواضح جداً أن أعداء الكرد والدولة التركية يرغبون بنشوب حرب داخلية وذلك لحماية مصالحهم وإكمال مخططاتهم".

وبيّنت أناهيتا سينو: "نحن أمام خطر كبير وعلى الشعب الكردي، والمثقّفين، والسياسيين في روج آفا الحفاظ على المكتسبات التي حققناها خلال الأعوام المنصرمة، ويجب أن نضع جميع الخلافات والتوتّرات السياسية والشخصية جانباً، وأن نركّز على مصالح الشعب الكردي وكيفية حماية مكتسباته". 

ANHA


إقرأ أيضاً