՛نتخذ من مقاومة حفتانين نهجًا՛

أعلن الشبيبة الرياضيون في إقليم الجزيرة انضمامهم لحملة "حتمًا سننتصر"، وأكدوا أنهم يتخذون من مقاومة حفتانين نهجًا لهم، وأشاروا إلى أن مقاومة حفتانين هي ثورة ورمزًا للمقاومة والنصر".

تجمع اليوم، العشرات من أعضاء الأندية الرياضية والمراكز التدريبية والرياضيين وهيئة الشبيبة والرياضة والاتحاد الرياضي في مقر الاتحاد في مدينة قامشلو، وأعلنوا عبر بيان انضمامهم إلى حملة "حتمًا سننتصر" التي أطلقتها حركة الشبيبة الثورية السورية في 15 آب.

ورفع المجتمعون لافتات كتب عليها "حتمًا سننتصر"، و" من نضال إمرالي إلى مقاومة حفتانين حتمًا سننتصر"، و "المرحلة مرحلة الحرية"، بالإضافة إلى رفع صور القائد عبد الله أوجلان.

بيان الرياضيين المجتمعين قرئ من قبل عضوة الاتحاد الرياضي هبة حسين وجاء فيه: "نعلن انضمامنا إلى حملة "حتمًا سننتصر" لدحر الاحتلال التركي".

وأكد البيان أن الشبيبة هم جزء من الثورة وجزء من التغيرات التي تحدث في شمال وشرق سوريا، ودعا الشبيبة كافة المكونات من الكرد والعرب والسريان إلى الانضمام إلى حملة "حتمًا سننتصر".

وبيّن البيان أن الشبيبة الرياضيون يتخذون من مقاومة حفتانين نهجًا لهم، وأكدوا دعمهم للمقاومة التي يبديها قوات الدفاع الشعبي الكردستاني في وجه العدوان التركي، وأشار إلى أن: "مقاومة حفتانين هي ثورة ورمز للمقاومة والنصر".

(س آ/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً