՛سنواصل النضال حتى إنهاء العزلة عن القائد أوجلان՛

​​​​​​​أوضح أهالي ناحية جل آغا التابعة لإقليم الجزيرة أن الدولة التركية تسعى إلى منع نشر فكر القائد عبد الله أوجلان، الذي يدعو إلى السلام والديمقراطية عبر العزلة المشدة التي تفرضها منذ أعوام، وأكدوا مواصلتهم للنضال ضد سياسات الدولة التركية.

نظم حزب الاتحاد الديمقراطي مسيرة في ناحية جل آغا انضم إليها مكونات الناحية، للتنديد بالمؤامرة الدولية التي طالت القائد عبد الله أوجلان والعزلة المشددة عليه في سجن إمرالي من قبل الدولة التركية.

ورفع المشاركون في المسيرة صور القائد عبد الله أوجلان، ولافتات كتب عليها "لندحر الاحتلال ولنحمي قيم ثورتنا"، و "نصرنا مؤكد"، وأعلام حزب الاتحاد الديمقراطي والشبيبة الثورية.

انطلق الأهالي من دوار الترافيك شرق الناحية وجابوا الشارع العام ذهابًا وإيابًا مرددين الشعارات التي تحيي القائد أوجلان وتشجب المؤامرة الدولية وتطالب بتحريره.

وتوقف المشاركون في المسيرة أمام مركز المجمع التربوي في ناحية جل آغا، وهناك تحدث كل من عضو حزب الإتحاد الديمقراطي فيصل عبد العزيز حسن والإداري في حزب الحداثة والديمقراطية طه الشمام، واستنكرا المؤامرة الدولية التي حيكت ضد القائد عبد الله أوجلان والعزلة المفروضة عليه منذ أكثر من 5 أعوام ومنع محاميه وذويه من اللقاء به.

وبيّن كل من حسن والشمام أن القائد عبد الله أوجلان هو مفتاح حل المشاكل العالقة في الشرق الأوسط.

وأكد كل من فيصل حسن وطه الشمام أن الدولة التركية تسعى إلى منع نشر فكر القائد عبد الله أوجلان الذي يدعو إلى السلام والديمقراطية عبر العزلة المشدة التي تفرضها منذ أعوام.

 ودعا المنظمات الدولية والأوربية إلى الضغط على الدولة التركية وفك العزلة.

كما أكد المشاركون عبر الشعارات التي أطلقوها مواصلتهم النضال والكفاح ضد سياسات الدولة التركية، ودعوا كافة مكونات المنطقة إلى رص الصفوف والتكاتف لردع الهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا.

(ك إ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً