׳نحن العشائر العربية سنواجه الغزو العثماني الجديد׳

أوضح وجيه عشيرة الراشد من قبيلة طي العربية أن الوطن العربي يشهد اليوم غزوًا عثمانيًّا جديدًا، وأكد أن وجهاء العشائر العربية جميعهم معنيين وسيواجهون هذا العدو المتغطرس.

منذ مدّة والدولة التركية تتدخل من خلال مناوراتها في الوطن العربي، وتختار الدول التي أنهكتها الحروب المفتعلة من قبل أجندات خارجية، لتجعل منها لقمة سائغة لاحتلالها، كسوريا، والعراق، وليبيا، ويرى وجهاء العشائر العربية أن هذه الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها تركيا ما هي إلا غزو جديد للوطن العربي.

محمد رشيد العبد الله أحد وجهاء عشيرة الراشد من قبيلة طي، في إقليم الجزيرة، قال: "نحن اليوم نواجه غزوًا عثمانيًّا جديدًا الذي احتل الوطن العربي قرابة 400 عام"، وبيّن أن الدولة العثمانية بانت على حقيقتها وبوضوح كامل هي "الدولة الداعشية".

وبيّن العبد الله إلى: "أن دخول الدولة التركية واحتلالها لمناطق من الشمال السوري، ما هو إلا نتاج لمصالح دول أوربية في أراضينا، ولا يهمها الشعب إن مات أو جاع"، وأوصى العبد الله شبان العشائر العربية بضرورة تصعيد المقاومة لصد الغزو التركي.

وأوضح العبد الله أن من إحدى أهم وأبرز أهداف دولة الاحتلال التركي الآن هي احتلال كامل مناطق شمال وشرق سوريا وحتى شنكال، وقال: "لذلك تشن هجمات متكررة".

وشدد العبد الله على ضرورة الانتباه لسياسات أردوغان الذي يتخذ من الدين الإسلامي الحنيف ستارًا لجرائمه، وقال: "أردوغان بعيد كل البعد عن الدين، وأعماله منافية لقيم الدين الإسلامي".

وأشار العبد الله إلى أن التاريخ يعيد نفسه، وقال: "سنواجه الغزو العثماني الجديد، فشيوخ ووجهاء العشائر معنيون بهذا الغزو، وننصحهم بالوقوف في وجه هذه العدو المتغطرس"، وطالب المحاكم الدولة بالنظر بوضع "الحوت" أردوغان، ونوه أن صمتهم ما هو إلا لإرضاء تركيا.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً