آلدار خليل: شرارة مقاومة 14 تموز أشعلت ثورة 19 تموز في روج آفا

استذكر أهالي نواحي مقاطعة قامشلو الشرقية شهداء مقاومة 14 تموز في ذكراها الـ 37 وخلالها تحدث عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل، وقال:" شرارة مقاومة 14 تموز أشعلت ثورة 19 تموز في روج آفا".

وشهد سجن آمد عام 1982 مقاومة عظيمة أبداها مناضلون من مؤسسي حركة حرية كردستان، من بينهم "الشهيد كمال بير وعلي جيجك ومحمد خيري درموش ومظلوم دوغان", الذين ناضلوا وقاوموا ضد الفاشية التركية، ومنهم من أضرم النيران في جسده رفضاً للسياسات التركية.

ولاستذكار المناضلين تجمع المئات من عوائل الشهداء وأهالي نواحي كركي لكي, ديريك, تل كوجر, وجل آغا, التابعة لمقاطعة قامشلو في صالة آرام تيكران للثقافة والفن في بلدة رميلان للمشاركة في مراسم الاستذكار.

بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، وألقى خلالها عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل كلمة قال فيها :" تاريخنا مليء بمثل يوم 14 تموز والأيام التاريخية، ولأن شعلة تلك المقاومة تستمر كسلسلة نضالية منذ ذلك الوقت وحتى الوقت الحالي فهي تمثلت بشكل واضح في العديد من المقاومات التي يبديها الشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة".

وبيّن خليل أن مقاومة شهداء 14 تموز عام 1982 في وجه الفاشية التركية أشعلت الشرارة الأولى للبدء بالثورة في عموم كردستان ومنها ثورة 19 تموز في روج آفا والتي لا تزال مستمرة.

وفي الختام شدد عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل على ضرورة التشبث بالفكر والفلسفة التي سار عليها شهداء 14 تموز, لتحقيق مطالبهم وأهدافهم في نيل الحرية.

وانتهت مراسم الاستذكار بعرض سنفزيون عن حياة شهداء 14 تموز.

(ك-ع-ع/ ل)

ANHA


إقرأ أيضاً