آلدار خليل: نعمل من أجل حماية وحدة الأراضي السورية والاعتراف بحقوق الشعب الكردي

دعا عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل إلى رص الصفوف ومواصلة النضال من أجل حماية الأراضي السورية وضمان حقوق الشعب الكردي في سوريا. وقال خليل "نحن قمنا بحماية الحدود السورية أكثر من الذي يدعون بأنهم أصحاب سورية"

اعتصم المئات من أهالي مقاطعة الحسكة بكافة مكوناتها تنديداً بهجمات دولة الاحتلال التركية ومرتزقتها على مناطق شمال وشرق سوريا.

وعلقت في ساحة الاعتصام الذي أقيم في ساحة شهيد اثر السرياني، لافتات كتب عليها" لا للاحتلال التركي الداعشي، نريد ضمانة دولية للعودة إلى بيوتنا"، "لا للسياسة الإبادة والسلب والنهب بحق شعبنا"، "احم ترابك وكرامتك وادحر الاحتلال وداعشي".

وحمل الأهالي صور ضحايا الأسلحة الكيماوية، وعبارات تندد بالاحتلال التركي ومرتزقته.

بدأ الاعتصام بدقيقة صمت، تلاها إلقاء كلمات باسم مجلس ناحية سري كانيه، مجلس الأعيان في مدينة الحسكة، مجلس عوائل الشهداء في الحسكة ومؤتمر ستار، إضافة إلى كلمة عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل.

 وقال خليل في بداية كلمته "نقول لعوائل الشهداء بأن تضحياتهم لن تذهب سدى، بل نحن سائرون على درب الشهداء، وهذه المقاومة وإرادة الشعوب سنتنصر، جميع المكونات في شمال وشرق سوريا تقاوم معاً ضد الاحتلال التركي ومرتزقته".

واضاف "بمقاومتنا تحطمت أحلام أردوغان الذي كان يهدف لاحتلال وإبادة شعبنا، وضرب تجربة الإدارة الذاتية وأخوة الشعوب، اردوغان خاطر بجميع ما يملك ووقف بوجه القوى العالمية فقط لاحتلال أراضي شمال وشرق سوريا".

وتابع خليل "أثبتنا للعالم أجمع بأننا نقاوم من أجل وحدة سوريا والحفاظ على كرامة سوريا، وكما نقاوم ضد الاحتلال العثماني الجديد ومنعه من احتلال أراضي شمال وشرق سوريا".

وأشار خليل إلى أن تركيا تهدف إلى فصل مناطق شمال وشرق سوريا عن سوريا، وضمها للأراضي التركية، "اردوغان سيندم على محاولته باحتلال أراضي شمال وشرق سوريا، وحدة الشعوب وفلسفة الأمة الديمقراطية باقية، والمشروع الديمقراطي سيتطور أكثر".

وتابع خليل "الآن نعيش مرحلة قد تكون صعبة عسكرياً، لكننا أمام مرحلة جديدة على أبواب النصر لنعلن نصرنا النهائي. نحن مستعدين للتفاوض مع دمشق، فنحن جميعاً ابناء هذه الوطن، إن كنا نختلف على بعض الأمور حول صيغة ادارة سوريا أو بعض المواد في الدستور أو عدم اعترافه بحقوق الشعوب والتنوع في سوريا، لكننا نتفق في شيء واحد، علينا جميعاً أن نحمي سوريا، فنحن سوريين ونحافظ على وحدة أرض سورية، وأثبتنا ذلك من خلال تقديم الشهداء، نحن قمنا بحماية الحدود السورية أكثر من الذين يدعون بأنهم أصحاب وسورية".

وقال خليل في حديثه أيضاً "إذا كانت دمشق صادقة بحماية السيادة السورية، فلنجلس ونتحدث ونتفق على الأمور السياسية، وفي نفس الوقت سنغلق الطريق أمام الاحتلال التركي الغاشم".

واختتم عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل كلمته بالقول "جميعاً أبناء هذه الأرض، وجميعنا سنحافظ على وحدة الأراضي السورية، ونعمل من أجل الاعتراف بحقوق الشعب الكردي لأننا شعب لدينا تاريخ وثقافة وإرادة قوية".

وفي نهاية الاعتصام ردد الأهالي شعارات تندد بالعدوان التركي، وتحي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً