أبناء قامشلو يطلقون حملة لجمع التبرعات للمهجرين من ديارهم بفعل العدوان التركي

أطلق أبناء مدينة قامشلو حملة لجمع التبرعات للنازحين من مدينة سريه كانيه، الذي هُجروا قسراً إثر العدوان التركي على المدينة.

ونزح إثر العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، آلاف من المدنيين، وبشكل خاص من مدينتي كري سبي وسريه كانيه، إثر القصف الهمجي للاحتلال التركي ومرتزقة بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة وحتى المحرمة دولياً كالفوسفور الأبيض.

واستشهد إثر العدوان التركي حتى الآن أكثر من 250 مدني بينهم أكثر من 20 طفل.

واستقر النازحون من أهالي كري سبي وسريه كانيه، في مدارس تم تخصيصها بشكل إسعافي وبعض الحدائق في مدينة الحسكة وعين عيسى، وسط هروب كافة المنظمات الإنسانية في المنطقة. لذا أطلق أبناء مدينة قامشلو حملة لجمع التبرعات للمهجرين قسراً بفعل العدوان التركي.

وشملت التبرعات التي تبرع بها أبناء مدينة قامشلو والذين توافدوا إلى جامع قاسمو المخصص لجمع التبرعات من كافة المكونات، مواد غذائية وأغطية وألبسة، ومستلزمات ضرورية.

وناشد أبناء مدينة قامشلو كافة أهالي المنطقة بمد يد العون لنازحي سريه كانيه وكري سبي.

(س ع/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً