أحمد حسيني: على المثقف حماية قيم المجتمع

شدّدت المؤسسات الثقافية في إقليم الجزيرة على ضرورة ابتعاد المثقفين عن الأجندات الحزبية، وأكّدوا على أن مهام المثقف حماية قيم المجتمع في الحرب والشهادة.

ناقشت المؤسسات الثقافية في إقليم الجزيرة خلال جلسة حوارية في اليوم الرابع من فعاليات المهرجان السادس لاتحاد مثقفي روج آفاي كردستان الذي نُظم تحت شعار "عفرين هوية الدم وامتحان الحياة" دور المؤسسات الثقافية في إقليم الجزيرة الصعوبات التي يلاقونها وكيفية تلافيها والحد منها.

وشارك في الجلسة الرابعة من جلسات المهرجان السادس للاتحاد والتي نُظّمت في مقر الاتحاد بمدينة قامشلو أعضاء من اتحاد مثقفي إقليم الجزيرة، واتحاد الكتاب الكرد- سوريا، واتحاد مثقفي كردستان سوريا، واتحاد مثقفي روج آفاي كردستان.

وتحدث الرئيس المشترك لاتحاد مثقفي إقليم الجزيرة عبود مقصو خلال الجلسة عن الصعوبات التي مرت بها المؤسسات الثقافية منذ بداية تأسيسها، وصعوبة إيجاد شخصية ثقافية.

وأشار المشاركون في الجلسة لعدم وجود مظلة ومؤسسة موحدة تُنظّم عمل المثقفين، ورجّحوا إلى أن النظام في بادئ الأمر أي قبل الثورة كان يمنع النشاطات الثقافية في إقليم الجزيرة، والسبب الآخر أثناء انعقاد أول مؤتمر للمثقفين في بدايات الثورة كان عشوائياً وغير منظم، ولم يصل المؤتمر إلى نتائج إيجابية نتيجة الخلافات الحزبية الضيقة بين المثقفين.

ولفت المشاركون إلى أن الخلافات الحزبية بين المثقفين أدى إلى خلق شرخ كبير بين صفوف المثقفين، وشدّدوا على ضرورة الابتعاد عن الأجندات السياسية.

عضو اتحاد مثقفي روج آفاي كردستان أحمد حسيني قال: "إن المثقفين أضاعوا أنفسهم نتيجة تدخل السياسة في عملهم، دائماً يربطون المؤسسات الثقافية بجهة معينة، وعلى المثقف أن يقوم بحماية قيم المجتمع ".

واجتمع المشاركون في الجلسة على أن الحل الوحيد لحل المشاكل العالقة بين المؤسسات الثقافية في إقليم الجزيرة توحيد صفوفها وتشكيل مرجعية ثقافية في إقليم الجزيرة.

ومن المقرر إحياء أمسية شعرية في خضّم استمرار أعمال المهرجان السادس باللغة العربية في الساعة الـ 18.00، وعرض فيلم المختار في الساعة الـ 19.00.

(أس-ج ك/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً