أربع كتل برلمانية رئيسية في فنلندا تتضامن مع الكرد وتندد بالعدوان التركي

اعتصم الكردستانيون في العاصمة الفنلندية هلسنكي أمام مبنى البرلمان الفنلندي، في اطار حملة المظاهرات من أجل التضامن مع روج آفا وشمال شرق سوريا ضد الهجوم التركي.

شارك بالاعتصام عشرات الكردستانيين و مجموعة من البرلمانيين الفنلنديين و مسؤولي الكتل البرلمانية .

كما شارك في الاعتصام شخصيات مثلت عن احزابها وهم أريكي توميوجا  ممثل عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم، و كل من سارا صوفيا و ماريا سيرين ممثلين عن حزب تحالف الأحزاب ، و بافو آرهينماكي عن حزب اليسار الفنلندي، و صوفيا فيرتا ممثلة عن حزب الخضر الفنلندي والذي يشغل الحقيبة الخارجية الفنلندية.

وألقيت كلمات من قبل أربع كتل برلمانية رئيسية بينهم الحزب الاشتراكي الديمقراطي SDP وهو الحزب الحاكم في فنلندا، وكذلك حزب التحالف KOKOOMUS وهو تحالف الأحزاب ويشكل ثاني أكبر حزب في فنلندا، كما وشارك حزب اليسار الفنلندي VASEMMISTOLIITTO، وحزب الخضر الفنلندي VIHREAT والذين يتسلمون حقيبة الخارجية الفنلندية .

وأظهرت كلمات الأحزاب الأربعة الرئيسية في البرلمان الفنلندية تضامن فنلندا شعباً والبرلمان والحكومة مع الكرد وباقي مكونات شعب شمال شرق سوريا ضد الهجوم التركي.

كما وأكدت الكلمات على أن الحكومة والبرلمان الفنلنديين أقرت مجموعة من الاجراءات العقابية على تركيا جراء هذا الهجوم الغاشم على الكرد في شمال سوريا، منها  حظر بيع الأسلحة لتركيا واجراءات عقابية أخرى.

ونوهت الكلمات للدور البارز الذي لعبه الكرد في محاربة ارهاب داعش بدلاً عن العالم وأنهم لن ينسوا أبدا التضحية والشجاعة التي أبداها الشعب الكردي في مواجهة أعتى مجموعة مرتزقة الذي  كان يشكل خطراً على العالم أجمع. 

وفي نهاية الاعتصام سلم الكردستانيون ملفاً للكتل البرلمانية الفنلندية عن انتهاكات الدولة التركية ومحاولاتها احتلال المنطقة وكذلك استهدافها المدنيين والبنى التحتية بغية تشريد سكان المنطقة واجراء التغيير الديمغرافي لسكان المنطقة واسكان عوائل مرتزقتها الذين يتشكلون من داعش وأخواتها.

كذلك تضمن الملف ارتكاب دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها لجرائم حرب واعدامات ميدانية واستخدام كل صنوف الأسلحة لقصف المدن والبلدات الكردية في شمال شرق سوريا منها الأسلحة المحرمة دولياً.

كما وتضمن الملف أيضاً مجموعة من المطالب التي قدمها الكردستانيون للبرلمان الفنلندي والتي تتلخص في :

1 ـ ضرورة اخراج تركيا وانسحابها من كل الأراضي التي احتلتها مع مرتزقتها في الشمال السوري.

2 ـ ايقاف وحظر بيع السلاح لتركيا.

3 ـ عودة النازحين الذي اجبرهم القصف التركي ووحشية مرتزقتها لمغادرة مدنهم وبيوتهم.

4 ـ الاعتراف الرسمي بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

5 ـ تقديم تركيا للمحاكم الدولية المختصة بجرائم حرب.

وقد وعد البرلمانيون أن يكونوا عوناً لهذه المطالب في البرلمان الفنلندي والأوروبي ليتم ترجمتها كأفعال على الأرض تلجم الهجوم التركي على الكرد وباقي مكونات الشمال السوري.

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً