أردوغان يخطط لتغيير وجه سوريا, وتركيا على شفا الهاوية

رأى مراقبون بأن هناك ثمة أبعاد سياسية واقتصادية وتاريخية تنطوي على عملية التغيير الديمغرافي التي تقوم بها تركيا في سوريا وستكون من تبعاتها حدوث صراع مجتمعي في البلاد, فيما يقود دور شرطي المنطقة الذي يقوم به أردوغان في الشرق الأوسط تركيا إلى الهاوية.

تطرقت الصحف العربية اليوم إلى الأوضاع في شمال وشرق سوريا, بالإضافة إلى التحركات التركية في الشرق الأوسط, وإلى الصراع الإيراني الأمريكي.

عكاظ: تل أبيض على خطى عفرين.. أنقرة تغير وجه سوريا

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم في الشأن السوري عدة مواضيع كان أبرزها عملية التغيير الديمغرافي التي تمارسها تركيا, وفي هذا السياق قالت صحيفة عكاظ " ليس الإعلان التركي قبل يومين عن مساع لتوطين مليون سوري في مناطق تل أبيض ورأس العين عملية عادية يمكن أن تمر مرور الكرام في الحالة السورية, خصوصاً في الشمال السوري, بل هذه خطة منهجية محكمة في المنطقة على غرار ما حصل في عفرين عام 2018.

وتعمل أنقرة اليوم على إعادة صياغة المنطقة سياسياً واجتماعياً وتاريخياً, لخلق واقع جديد على الحدود الجنوبية التركية , بحيث تجمع مليون سوري من عراقيات مختلفة ووضعهم في هذه المنطقة لتغيير الطبيعة الديمغرافية في ظل نزوح نحو 500 ألف من مدينتي تل أبيض ورأس العين, وبهذه العملية تسعى أنقرة إلى تحقيق عدة أمور تغازل بها الدول الأوروبية, الأول أنها تريد تشجيع أوروبا على إعادة اللاجئين السوريين إلى يلدهم والقول أن هناك مناطق خالية من العمليات العسكرية يمكن أن تكون مكاناً لهم, وبالتالي انخراط أوروبا في تأييد هذه العملية في الوقت ذاته, إن إعادة  توطين مليون لاجئ مسألة تحمل تبعات اقتصادية, خصوصاً إذا كانت تركيا تريد تنفيذ العملية وفق تصورها وبناء وحدات سكنية ستكون على نفقة دول الاتحاد الأوروبي, وبالتالي تكسب أنقرة أيضاً البعد الاقتصادي من هذه العملية.

وأضافت الصحيفة "المساعي التركية في شمال شرقي سوريا لم تلق أية ردة فعل أوروبية, أو حتى من الولايات المتحدة الحليف الأقرب لقوات سوريا الديمقراطية, فيما التزم الصمت حيال المحاولات التركية لإعادة التوطين, الأمر الذي دفع قائد قوات قسد مظلوم عبدي إلى تحميل واشنطن وموسكو مسؤولية منع تغيير ديمغرافية المناطق التي احتلتها تركيا, ودعا في تغريدة أمس, إلى تنفيذ التزاماتها ووضع آلية لعودة السكان الأصليين.

اللافت أن تركيا دعت في أكثر من مرة الاتحاد الأوروبي إلى مساعدتها في استضافة أكثر من 3,5 مليون لاجئ سوري, وفي الـ10 من أكتوبر, قال اردوغان إن بلاده سترسل اللاجئين لديها إلى أوروبا, إذا اعتبرت الدول الأوروبية أن غزوها لسورية احتلال.

ثمة أبعاد سياسية واقتصادية وتاريخية تنطوي على عملية إعادة التوطين أو التغيير الديمغرافي, وهي مسألة ستكون لها تبعات على المدى القريب من صراع مجتمعي في سوريا يستمر على عقود ذلك أن قرى وبلدات كبيرة خضعت لعمليات التغيير خلال تلك السنوات المريرة من الحرب".

العرب: دور شرطي المتوسط يضع تركيا على شفا الهاوية

وفي الشأن التركي قالت صحيفة العرب "قادت سياسة حافة الهاوية التي يعتمدها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى وضع أنقرة في مواجهة مع محيطها الإقليمي، العربي والأوروبي، ومع الولايات المتحدة التي قد تجد نفسها مجبرة على التخلي عن أسلوب العصا والجزرة تجاه تركيا وأن تمر إلى سن عقوبات مشددة عليها كرد فعل على تهديدات وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بإغلاق قاعدة إنجرليك في ما لو نفذ الكونغرس تهديداته بفرض عقوبات على بلاده.

وفي تحرك سريع، أيدت لجنة بمجلس الشيوخ الأميركي الأربعاء تشريعا لفرض عقوبات على تركيا بسبب هجومها في شمال سوريا وشرائها منظومة أس400- الصاروخية الروسية.

وزاد اتفاق تركيا بشأن الحدود البحرية مع حكومة الوفاق، التي تسيطر على العاصمة الليبية طرابلس، من القلق الدولي تجاه سياسة أردوغان التي باتت أقرب إلى البلطجة لفرض واقع يتعارض مع الخرائط الدولية المعترف بها ومع القانون الدولي.

ولا يبدو المسؤولون الأتراك قد استفادوا من الأزمة الأخيرة مع واشنطن ومخلفاتها التي قادت إلى تهاوي الليرة التركية وزرعت الشك لدى المستثمرين الأجانب.

ويلوح وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو بإغلاق قاعدة إنجرليك إذا فرضت الولايات المتحدة عقوبات على بلاده بسبب عمليات التنقيب غير المشروعة في شرق المتوسط تحت مسوغ حماية مصالح القبارصة الأتراك.

لكن التهديد التركي لم يحل دون مرور مجلس الشيوخ الأميركي إلى مناقشة العقوبات وإقرارها ضمن مشروع قانون قد يتحول إلى قانون نافذ خلال أيام.

ويحذر محللون سياسيون من أن سياسة حافة الهاوية التي تعتمدها تركيا قد تقودها إلى شفا الهاوية، وأنه في حال انزلقت الأوضاع شرق المتوسط إلى الفوضى فلا أحد يقدر على التحكم بها.

ويقول ديميتار بيشيف، الباحث الزميل في المجلس الأطلسي، إن “هناك حالة من الغليان منذ فترة طويلة، وتركيا تلعب على سياسة حافة الهاوية”، وذلك في إشارة إلى إرسال تركيا سفن تنقيب إلى المنطقة هذا العام، وإرسال تحذيرات ملاحية مثيرة للمشاكل. وأضاف “من حسن الحظ أن الأمور لم تصل إلى الهاوية حتى الآن، لكن هذا الوضع قد لا يكون قابلا للاستمرار”.

الشرق الأوسط: أميركا تشدد العقوبات على إيران وتتمسك بحملة الضغوط القصوى

وفي الشأن الإيراني قالت صحيفة الشرق الأوسط "أعلن مايك بومبيو، وزير الخارجية الأميركي، أمس، أن بلاده فرضت عقوبات جديدة على ثلاث شركات إيرانية وأجنبية لمساعدة الحكومة الإيرانية على نقل مساعدات فتّاكة من إيران لليمن، ونشر أسلحة للدمار الشامل، وبناء شبكة تهريب أسلحة على نطاق واسع، مؤكداً أن الولايات المتحدة ستعاقب كل من أسهم مع إيران أو الشركات التابعة لها في هذه العملية.

وقال الوزير بومبيو إن واشنطن استهدفت وكلاء مبيعات عامة لشركة «ماهان إير» بسبب الدور الذي تلعبه شركة الطيران في نشر أسلحة الدمار الشامل، وشركة نقل صينية مركزها شانغهاي تساعد الحكومة الإيرانية في صناعة الصواريخ. وأضافت وزارة الخزانة الأميركية أنه تمت أيضاً إضافة شبكة شحن إيرانية لقائمة سوداء، بسبب تورطها في تهريب مساعدات فتاكة من إيران لليمن نيابة عن «الحرس الثوري الإيراني» و«فيلق القدس» التابع له. ومن المتوقع أن تدخل العقوبات الجديد حيز التنفيذ بعد 180 يوماً.

(ي ح)


إقرأ أيضاً