أرمنيات: تركيا تنوي إعادة أمجاد الدولة العثمانية في المنطقة

تقول نساء أرمنيات من أبناء مدينة كري سبي لوكالة أنباء هاوار خلال مشاركتهن في فعاليات الاعتصام الذي تشهده كري سبي رفضاً للتهديدات التركية، بأن تركيا تهدف إلى إعادة أمجاد الدولة العثمانية في المنطقة.

استنكرت نساء من المكون الأرمني في مقاطعة كري سبي/ تل أبيض تهديدات الاحتلال التركي تجاه مناطق شمال وشرق سوريا, وأكدن أن شعوب المنطقة أخوة ولا تستطيع جهات مثل تركيا بث التفرقة بينهم، وأنهم شعوب مسالمة تطمح إلى تحقيق الأمن والاستقرار بينما تسعى تركيا لإعادة أمجاد الدولة العثمانية والمجازر التي ارتكبوها بحق أبناء المنطقة.

وقالت لوسيان ماتوسيان، التي تحدثت لوكالة أنباء هاوار أثناء مشاركتها في الاعتصام على الحدود التركية، "نحن الأرمن في كري سبي نوجه رسالة إلى أردوغان ونقول له إننا لم ننسى المجازر التي ارتكبتها الدولة العثمانية بحق أبناء شعبنا وتهجيرهم، والآن تريد أن تكرر ذات السيناريو على شعوب كري سبي كما فعل أجدادك!".

وأشارت إلى أن مكونات كري سبي من العرب, الأرمن، الكرد والتركمان يعيشون بأخوة دون تفرقة بين مكون أو طائفة.

ومن جهتها، استنكرت الأرمنية سونيا ماغدويان تهديدات تركيا، وقالت "نحن شعوب سوريا نريد الاستقرار والسلام والأمان, والاحتلال التركي يريد إعادة أمجاد الدولة العثمانية في المنطقة, لم تكفيه المجازر التي ارتكبها بحق الأرمن حينما قتل حوالي مليون ونصف أرمني وهجر قسما كبيرا منهم خارج بلاده, والآن يريد أن يهدد أمن وسلامة سوريا".

ورأت سونيا أن "أردوغان يريد أان يعيد التاريخ إلى الوراء من خلال تهديده ودعمه للمجوعات الإرهابية وقيامه بهدم الكنائس في عفرين, الرقة وتل ابيض".

وأكدت في ختام حديثها بأنهم شعب مقاومة يرفض أي تدخل تركي في الشأن السوري، وأنهم يد واحدة ضد الاحتلال.

وتهدد تركيا مرة أخرى مناطق شمال وشرق سوريا، وتحشد قوات عسكرية على الحدود، وهو ما لاقى رفضاً واستنكاراً من قبل أبناء المنطقة الذين خرجوا إلى الشوارع وتوجهوا إلى الحدود معتصمين تنديداً بالتهديدات التركية.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً