أسباب النّزوح والهجرة وآثارها السّلبيّة على المُجتمع موضوع ندوة حواريّة

​​​​​​​ناقش المحاضرون في النّدوة الحواريّة الّتي عقدتها المرأة المُثقّفة في اتّحاد المُثقّفين بإقليم الجزيرة، أهمّ أسباب النّزوح والهجرة داخل البلاد، وتأثيراتها السّلبيّة على المُجتمع.  

وعقدت المرأة المُثقّفة في اتّحاد المُثقّفين بإقليم الجزيرة فرع قامشلو ندوة حواريّة، في مقرّ مجلس ناحية عامودا، حول ظاهرة النّزوح وأسبابه، وتأثيره على المُجتمع، وخاصّة على المرأة والأطفال.

وحضر النّدوة الحواريّة عدد من المُثقّفين والكتّاب ومُمثّلين عن مؤسّسات المُجتمع المدنيّ.

بعد الوقوف دقيقة صمت تحدّثت عضوة مكتب المرأة المُثقّفة في اتّحاد المُثقّفين بإقليم الجزيرة هدى شيخموس عن ظاهرة النّزوح وأسبابه وأبعاده وآثاره على المرأة والأسرة والمُجتمع، بالإضافة الى تعريف النّزوح، والفرق بينه وبين اللّجوء والهجرة. كما تطرّقت إلى أسباب النّزوح تاريخيّاً، والآثار النّفسيّة والاقتصاديّة والثّقافيّة والسّياسيّة للنّزوح على المجتمع وإسقاطاتها على المرأة والأسرة والمجتمع خاصّة في ظروف الحرب الّتي يتشتّت فيها أفراد الأسرة.

ومن ثمّ ناقش المشاركون موضوع النّدوة الحواريّة، وأشاروا إلى دور النّزاعات والحروب في تفكّك الأسرة وخاصّة استغلال المرأة النّازحة الّتي تضطرّ إلى العمل في أماكن وظروف صعبة للحصول على لقمة العيش من أجل أسرتها، وأن الحرب من أكثر الأسباب الّتي تحرم المجتمع التّعليم والمعرفة.

وأكّد المحاضرون أنّ الاحتلال التّركيّ ومرتزقته كانوا سبب تهجير آلاف المدنيّين قسراً من أراضيهم، حيثُ تسبّب في قتل وتشرد السّكّان الأصليّين في عفرين وكري سبي وسري كانية وغيرها من المدن السّوريّة، وكان نتيجتها حرمان الآلاف من حقّ التّعليم والحياة.

 (ش أ/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً