أستراليا تعترف بالجهود التي قدمتها الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية

كشف ممثل الخارجية الأسترالي الزائر لمناطق شمال وشرق سوريا باعتراف الحكومة الأسترالية بالجهود التي قدمتها الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية في سبيل محاربة ومكافحة إرهاب داعش، وقال: "نعلم بأن الإدارة الذاتية هي من حملت على عاتقها أعباء اللاجئين والنازحين السوريين، إلى جانب احتواء عوائل داعش في هذه المناطق".

زار ممثل الخارجية الأسترالية جون فيليب، دائرة العلاقات الخارجية للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في مدينة قامشلو، وتم استقباله من قبل الرئيس المشترك للإدارة عبد الكريم عمر ونائبة الرئاسة المشتركة عبير أيليا.

وتباحث الجانبان خلال اجتماع مغلق عدّة مواضيع، كُشف عن أبرزها خلال مؤتمر صحفي عُقد في مكتب دائرة العلاقات عقب الاجتماع.

وتحدث في بادئ الأمر خلال المؤتمر الذي حضره عدّة وسائل إعلامية، الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عبد الكريم عمر، وتوجّه بالشكر لممثل الخارجية الاسترالية جون فليب على زيارته للمنطقة.

وكشف عبد الكريم عمر بأن الجانبين تباحثا وتبادلا سوياً عدّة مواضيع استراتيجية مهمة، حول الأزمة السورية التي دخلت عامها التاسع، والتي خلفت آلاف الضحايا والمهجرين ودمار هائل في البنى التحية، ودور قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي في القضاء على مرتزقة داعش جغرافياً في مناطق شمال وشرق سوريا.

ونوّه عمر بأنهم تباحثوا مع ممثل الخارجية الأسترالية التحديات التي تواجه الإدارة الذاتية بعد مرحلة القضاء على مرتزقة داعش، ومنها الخلايا النائمة في المنطقة وكيفية القضاء عليها، وكيفية محاربة إيديولوجية داعش في المناطق التي حُررت مؤخراً، وقال: "ناقشنا الواقع الخدمي وكيفية العمل سوياً كيفية تقديم الدعم لتخديم المناطق التي دُمرت نتيجة هجمات داعش، للحد من عودة ظهور داعش مجدداً".

وتابع عبد الكريم عمر: "لقد تحدثنا عن مرتزقة داعش الأجانب والمحليين ممن هم لدينا وعن عوائلهم، إلى جانب وجود الآلاف من اللاجئين والنازحين من المناطق السورية والتي يتوجب تقديم دعم كبير لهم من قبل المجتمع الدولي".

كما لفت عمر الانتباه إلى وقوفهم بشكل مُطوّل على الوضع السياسي واجتماعات جنيف، وحل الأزمة السورية، وقال: "كنا متفقين بأنه لا يمكن القضاء على الإرهاب دون الوصول لحل جذري للأزمة السورية بشكل وطني ديمقراطي، وبناء سوريا جديدة تعددية ديمقراطية لا مركزية، وأكدنا بأن سوريا المستقبل يجب أن تكون لا مركزية للحد من عودة الاستبداد والدكتاتورية من جديد".

وأشار الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية عبد الكريم عمر بأن الجانبان ناقشا ضرورة مقاضاة مرتزقة داعش في مناطق الإدارة الذاتية، وقال: "كونهم اعتُقلوا في هذه المناطق وهنا تتواجد كافة الأدلة على جرائمهم التي ارتكبوها على هذا الأراضي، وأكّدنا على حقنا في مقاضاة هؤلاء الإرهابين حسب القوانين الدولية".

اتفقنا على إيجاد آلية لمحاسبة ومقاضاة مرتزقة داعش الإرهابين

بدوره عبّر ممثل الخارجية الأسترالي جون فيليب عن فرحته بزيارته لمناطق شمال وشرق سوريا، وقال: "الحكومة الأسترالية تعترف بالجهود التي قدمتها الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية في سبيل محاربة ومكافحة إرهاب داعش، ونعلم بأن الإدارة الذاتية هي من حملت على عاتقها أعباء اللاجئين والنازحين، إلى جانب احتواء عوائل مقاتلي داعش في هذه المناطق".

جون فيليب وضّح بأنه ناقش مع دائرة العلاقات الخارجية كيفية تخفيف الضغوطات التي تُواجه الإدارة الذاتية، وقال: "اتفقنا على إيجاد آلية لمحاسبة ومقاضاة مرتزقة داعش الإرهابين، وسنناقش تفاصيلها في المستقبل، كما ناقشنا ضرورة مشاركة كافة الأطراف في عملية التسوية السياسية مستقبلاً لحل الأزمة السورية".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً