أضرحة شهداء شمال وشرق سوريا تتزين بالشموع والورود في ليلة العيد

زار مساء اليوم الثلاثاء - والذي يعتبر ليلة عيد الفطر- الآلاف من أهالي شمال وشرق سوريا أضرحة شهدائهم لاستذكارهم ويباركوا عليهم حلول العيد، وذلك بإيقاد الشموع ووضع الزهور على أضرحتهم.

بحلول عيد الفطر الذي يصادف يوم غد الأربعاء، زار أهالي شمال وشرق سوريا مزارات شهدائهم لمباركتهم قبل الجميع بالعيد باعتبارهم من ضحوا بأغلى ما يملكون لتنعم شعوب المنطقة بالأمن ويحيون الأعياد بسلام.

وفي هذا السياق زار أهالي ورفاق الشهداء في ناحية تربه سبيه مزار الشهيد دلشير بقرية دكري، كما زار أهالي ناحية سري كانية في مقاطعة الحسكة مزار شهداء سري كانية، وأوقدوا شموع الاستذكار على أضرحتهم، كما وضعوا عليها الزهور اجلالاً لتضحياتهم، مباركين عليهم حلول عيد الفطر.

وفي مقاطعة الشهباء، وبعد آذان المغرب، توجه العشرات من أهالي عفرين والشهباء وعوائل الشهداء إلى مزار الشهداء في ناحية أحرص بمقاطعة الشهباء، لاستذكار شهداء مقاومة العصر.

وتوزع الأهالي بين الأضرحة وأوقدوا الشموع ووضعوا الزهور على الأضرحة، بالإضافة لكتابة جملة "عيد مبارك على القائد آبو والشهداء" بالشموع، وسط ترديد الحضور شعارات تخلد الشهداء وتحي مقاومة العصر.

وتجدر الإشارة بأن هناك الآلاف من أضرحة الشهداء الذين شاركوا في معارك ضد مرتزقة جبهة النصرة، ومرتزقة داعش، والاحتلال التركي في كل من مقابر" شهيد رفيق، شهيد سيدو، وشهيدة أفيستا" بمقاطعة عفرين، والتي دمرها الاحتلال التركي أثناء عدوانه واحتلاله لعفرين.

وفي مدينة الطبقة، ومع حلول ساعات المساء توجه المئات من أهالي مدينة الطبقة وريفها وبمشاركة قوات سوريا الديمقراطية صوب مزار الشهداء في مدينة الطبقة لإيقاد الشموع على أضرحة الشهداء استذكاراً وتخليداً لهم، مباركة العيد عليهم.

 (كروب/ل)

ANHA