أفكار أوجلان نقلت المنطقة من العقلية المتجمدة إلى المتحررة

أكّد ممثل حزب المحافظين الديمقراطي فرج الحمود أن فكر القائد عبد الله أوجلان نقل المنطقة من العقلية المتجمدة التي كانت تسيطر عليها روح العنصرية والأنانية، إلى عقلية ديمقراطية متحررة، تحمل الصدق والوفاء والجرأة.  

أوضح ممثل حزب المحافظين الديمقراطي في ناحية تل حميس فرج إبراهيم الحمود بأنهم كحزب المحافظين الديمقراطي يفتخرون بالقائد أوجلان، وقال: "نقول للعالم أجمع والشعب السوري لو اقتدوا بفكر الأمة الديمقراطية الذي طرحه القائد أوجلان الهادف لنشر السلام والمحبة والأفكار لما وصلنا إلى هذه المرحلة من الأزمة في سوريا".

ولفت فرج إبراهيم الحمود الانتباه إلى أنه "بفضل سواعد الأبطال من قوات سوريا الديمقراطية حرر شمال وشرق سوريا بالكامل من الجماعات الظلامية، المتمثلة بداعش، ونشرت هذه القوات المحبة والسلام والوئام وروح التآخي في هذه المنطقة وفق مفهوم الأمة الديمقراطية".

وأكّد الحمود إلى أنهم وبفضل العقول النيرة والقلوب الصافية والسواعد القوية والفكر البنّاء المبني على فلسفة الأمة الديمقراطية تمكنوا من الوصول إلى هذه المرحلة، مرحلة تآخي الشعوب في المنطقة التي تديرها قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية، وقال: "ولو تبنت كافة المناطق السورية والمحافظات السورية هذا الفكر لما وصلنا إلى هذا الحال من نزف دم الشعب السوري بهذه الكمية".

وشدّد فرج إبراهيم الحمود ضرورة رؤية العالم أجمع ما صنعه فكر القائد أوجلان وسواعد الأبطال من قوات سوريا الديمقراطية، ووحدات حماية الشعب والمرأة وصناديد وسوتورو، وأسايش". وقال: "ليروا الآن كيف نعيش، نعيش بأمان وسلام ومحبة في المناطق التي حررتها قوات سوريا الديمقراطية، ولا يوجد فرق عرقي وعشائري في هذه المناطق، والشخصيات القيادية التي أملت علينا أفكارها النيرة كالقائد أوجلان هي التي أوصلتنا إلى الأمن والأمان".

أثمرت أفكار القائد أوجلان بالفعل في هذه المنطقة

وبيّن ممثل حزب المحافظين الديمقراطي فرج إبراهيم الحمود إلى أن فكر القائد عبد الله أوجلان فكر حضاري، وحول العقلية المتجمدة التي كانت تسيطر عليها روح العنصرية والأنانية إلى عقلية ديمقراطية متحررة، تحمل الصدق والوفاء والجرأة. وقال: "أثمرت أفكار القائد أوجلان بالفعل في هذه المنطقة".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً