أكاديمية الشهيدة سارة نموذجاً لتطوير فكر المرأة المنبجية

حملت أكاديمية الشهيدة سارة سلمان في مدينة منبج على عاتقها تطوير فكر النساء العاملات في المؤسسات وتعريفهن بتاريخهن، وتمكنت من تدريب 453 عضوة منذ افتتاحها.

ساهمت أكاديمية الشهيدة سارة سلمان عن طريق افتتاح دورات تدريبية مفتوحه ومغلقة في آن واحد، من تطوير فكر النساء المنبجيات وتعريفهن بحقوقهن ولتتمكن المرأة من لعب دورها في المؤسسات التي تعمل فيها بشكل أفضل، وكيفية تنظيم نفسها ضمن المجتمع.

افتُتحت أكاديمية الشهيدة سارة سلمان الخاصة بالمرأة في الـ 10 من شهر تموز 2017، وتمكّنت من تدريب 453 عضوة في مؤسسات الإدارة الذاتية في مدينة منبج وريفها وعضوات مؤسسات المجتمع المدني.

وتتلقى المتدربات في الأكاديمية، دروساً فكرية وخاصة بالمرأة, منها (جنولوجيا عامة, المرأة والقانون, الحرب الخاصة, المرأة والعائلة, المرأة والاقتصاد, المرأة في الإدارة, الحياة الندية الحرة, تاريخ الشرق الأوسط).

وبلغ عدد الدورات التي تم افتتاحها من قبل الأكاديمية 21 دورة خاصة حتى الآن, منها 16 دورة مفتوحة و 5 دورات مغلقة.

ويستمر التدريب لمدة 20 يوماً حيث يستيقظن المتدربات في الأكاديمية في 6:00 صباحاً، ويقمن ببعض التمارين الرياضية ومن ثم يبدأن تدريبهن في الساعه8:00 صباحاً إلى الساعة 15:00 عصراً.

وتعمل الأكاديمية على افتتاح الدورات التدريبية كل شهر، إذ افتتحت في 20 آب المنصرم دورة أخضعن فيها  18 متدربة من المؤسسات واللجان التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها, و التي حملت اسم الشهيدة روعة بطران.

وفي هذا السياق تحدثت  فاطمة الحمود إحدى المتدربات ضمن الأكاديمية بالقول "يجب على كل النساء الانضمام إلى الدورات الخاصة بالمرأة, وأن لا يضعن العادات والتقاليد عائقاً أمام تطويرهن".

كما ركّزت فاطمة الحمود إلى أهمية الدروس التي يتلقونها ضمن الأكاديمية وقالت " إن الدروس التي نتلقاها في الأكاديمية جميعها هي خاصة بالمرأة, وهي تعود بالفائدة على المتدربات".

العمل على إنشاء دورات مغلقة

ولتستطيع المرأة ترسيخ الدروس والأفكار على المتدربات أكثر لجأت إدارة الأكاديمية بتحويل الدورات المفتوحة إلى دورات مغلقة اعتباراً من الـ 6 كانون الأول من 2019 .

و على غرار ذلك أشارت الإدارية في الاكاديمية أميرة بركل" بأن  الأكاديمية الخاصة بالمرأة افتُتحت على مستوى منبج وريفها, والتي باشرت في بدايتها بافتتاح دورات مفتوحة ومن ثم تحولت إلى دورات مغلقة بهدف التعمق أكثر في الدروس التي يتلقينها المتدربات، وترسيخ الفكر الحر في أذهان النساء اللواتي ينضممن إلى التدريب, وتشجيع باقي النساء للالتحاق بالتدريب وتطوير أنفسهن".

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً