أم مفجوعة بأطفالها بمجزرة تل رفعت: ركضت أبحث عن أولادي فلم أجد سوى الأشلاء

وصفت أم مفجوعة بأطفالها بالمجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال التركي بحق أطفال عفرين في تل رفعت: "ركضت أبحث عن أولادي فلم أجد سوى الأشلاء مبعثرة".

المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال التركي بحق أطفال عفرين المُهجّرين في ناحية تل رفعت بمقاطعة الشهباء  في الـ 2 من كانون الأول/ديسمبر الجاري، أدت إلى استشهاد 10 مدنيين بينهم 8 أطفال إضافة إلى إصابة أكثر من 10 مدنيين.

عدد من المصابين خلال المجزرة ووالدة أحد الاطفال الجرحى وصفت مشاهد المجزرة المُروّعة التي لاقت استنكاراً واسعاً في شمال وشرق سوريا، وسط صمت دولي مريب.

الطفل إلياس حسون الذي أُصيب بشظايا بفخذه قال "كنت واقفاً أمام المنزل أنا وشقيقي وفي ذلك الحين سمعت صوتاً قوياً، وأُصبت بشظايا، وشقيقي فقد ساقه نتيجة القصف".

أما الأم فاطمة بطّال قالت " في الساعة 2 ظهراً سمعتُ صوتاً قوياً، ركضت أبحث عن أولادي فلم أجد سوى أشلاء مبعثرة".

وأضافت الأم فاطمة "خرجنا قسراً من عفرين لكن الاحتلال التركي يواصل قصفنا، نحن مدنيون ونازحون".

وواصلت الأم فاطمة "لماذا الاحتلال يقصفنا؟ لماذا يقتل أطفالنا؟ ماذا يريد الاحتلال التركي من الشعب الكردي؟ إنه لا يحارب الإرهابيين بل يقضي على الشعب بارتكابه المجازر بحق الأطفال وإبادتهم".

واستنكرت الأم فاطمة صمت القوى الكبرى حيال المجزرة "روسيا وأمريكا تلتزمان الصمت حيال الجرائم التركية".

أما والد الطفلين إلياس وأدهم، محمد فخري حسون قال "قصف الاحتلال التركي ومرتزقته أدى الى إصابة اثنين من أولادي أحدهم أُصيب بشظايا والآخر فقد ساقه".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً