أماني العيد

وسط أجواء من الفرح والسعادة تبادل أبناء مدينة قامشلو وسريه كانيه التهاني بمناسبة عيد الفطر المبارك، بعد أداءهم صلاة العيد وزيارة أضرحة الشهداء، متمنين أن ينعم الشعب السوري بالأمن والاستقرار، وأن يتحرر القائد أوجلان من سجون الاحتلال التركي.

اكتظت شوارع مدينة قامشلو وسريه كانيه بالأطفال والأهالي بعد توجّههم، فجر اليوم، إلى المساجد لأداء صلاة العيد والتضرع لله والدعاء لاستتّاب الأمن والاستقرار في المنطقة، وزيارة مزار الشهيد دليل ساروخان لتبادل التهاني بمناسبة عيد الفطر المبارك. ولجمع (العيدية).

ومن أبرز العادات التي يتمتع بها أبناء إقليم الجزيرة والتي ما تزال محافظة عليها بشكل وثيق هي تبادل التهاني صبيحة كل عيد، كما يقوم الأطفال بجمع السكاكر، والمعايدة على الأهالي، ويرى أبناء مدينة قامشلو بأن لهذا العيد وقع خاص في نفوسهم، حيث تم تحرير معظم جغرافية المنطقة من مرتزقة داعش، كما أنه عام خير مقارنةً بباقي الأعوام.

وتمنى أبناء مدينة قامشلو في هذا اليوم، أن يعم السلام في كافة مناطق سوريا، كما هي الآن مناطق شمال وشرق سوريا، وأن يتوقف القتال والصراع الذي أنهك المجتمع السوري. وأن يتحرر القائد أوجلان من سجون الاحتلال التركي.

وبدورها كثّفت قوات الأمن الداخلي دورياتها ضمن كافة أحياء وشوارع ومداخل مدينة قامشلو.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً