أمريكا تحمّل إيران مسؤولية زيادة التوتر في المنطقة: إنها ترفض المبادرات الدبلوماسية

صرح المبعوث الأمريكي الخاص لإيران برايان هوك "إن إيران مسؤولة عن زيادة التوتر في المنطقة"، مشيراً إلى أنها تواصل "رفض أي مبادرات دبلوماسية لنزع فتيل التوتر".

وقال المبعوث الأمريكي الخاص لإيران للصحفيين إن "من المهم أن نبذل ما في وسعنا لنزع فتيل التوتر مع إيران ونعيد أساليب الردع للمنطقة".

وكان هوك اجتمع، الجمعة، مع نائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان، لبحث التهديد الإيراني وآخر التطورات تجاه الجهود المبذولة للتصدي للنشاطات الإيرانية.

وتأتي الزيارة في وقت يرتفع فيه منسوب التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، بعد إسقاط الحرس الثوري الإيراني طائرة أمريكية مسيرة، فيما يترقب العالم رداً أمريكياً.

وأضاف هوك بحسب ما نقلته سكاي نيوز "حملة ممارسة أقصى قدر من الضغوط على طهران تؤتي ثمارها وإيران تشعر بوطأتها".

وشدد على أن مساعي واشنطن الدبلوماسية لا تمنح إيران حق الرد بالقوة العسكرية و"على إيران أن ترد على دبلوماسيتنا بالدبلوماسية".

وأوضح أن العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران "أتاحت لنا حرمان النظام من استخدام الحرس الثوري لإيرادات بعشرات المليارات من الدولارات لشن هجمات مباشرة أو غير مباشرة".

ويزور هوك المنطقة حالياً، حيث يجري لقاءات في السعودية والإمارات والكويت والبحرين، تتعلق بنشاطات النظام الإيراني في المنطقة.

(م ح)


إقرأ أيضاً