أمريكا لا تزال تتطلع لفرض عقوبات على أنقرة

قال مسؤولون أمريكيون لرويترز، إن إدارة ترامب ما زالت تخطط لفرض عقوبات على تركيا وإبعادها  من برنامج الطائرات الحربية المشترك إذا حصلت حليفة الناتو على دفاعات جوية روسية ، على الرغم من تأكيدات الرئيس التركي بعكس ذلك.

وبعد اجتماعه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مطلع الأسبوع في اليابان، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن أنقرة سوف تتجنب فرض العقوبات الأمريكية بمجرد وصول نظام الدفاع الجوي الروسي S-400 إلى تركيا في الأيام المقبلة.

ورأت الوكالة أن ترامب بدا متعاطفاً مع أردوغان في المحادثات وأحجم عن الالتزام علناً بالعقوبات.

ولكن مسؤولين حكوميين أمريكيين قالوا لرويترز إنه حتى الآن على الأقل، تعتزم الإدارة فرض عقوبات على تركيا وسحبها من برنامج الطائرة المقاتلة من طراز F-35 إذا تسلمت نظام S-400 الروسي، كما هو متوقع.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية: "صرّحت الولايات المتحدة بشكل ثابت وواضح أن تركيا ستُواجه عواقب حقيقية وسلبية للغاية إذا واصلت عملية الاستحواذ على S-400، بما في ذلك تعليق المشتريات والمشاركة الصناعية في برنامج F-35 والتعرض للعقوبات بموجب قانون عقوبات خصوم أمريكا (CAATSA) ".

وفي البنتاغون، قال المتحدث باسم سلاح الجو الليفتنانت كولونيل مايك أندروز: "لم يتغير شيء".

"شراء تركيا لنظام الدفاع الجوي والصاروخي الروسي S-400 يتنافى مع برنامج F-35، ولن يُسمح لتركيا بأن يكون لديها نظامان.

ولفتت الوكالة إلى أن العقوبات الأمريكية المُزمع فرضها على أنقرة سيكون لها نتائج وخيمة على الاقتصاد والليرة التركية الذي يعاني من تخبطات نتيجة سوء العلاقات بين كل من واشنطن وأنقرة.

(م ش)


إقرأ أيضاً