أمهات الشهداء" لن نترك أرضنا.. سنقاوم حتى آخر قطرة دم"

قالت أمهات الشهداء في مدينة منبج بأنهن قدمن  أغلى ما يملكن من أجل تحرير هذه المناطق, وبأنهن مستعدات للدفاع عن مناطقهن.

بعد بدء العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا, أكد أبناء المناطق استعدادهم للدفاع عن أرضهم التي تحررت بفضل دماء الآلاف من الشهداء الذين حاربوا إرهابيي داعش في المنطقة, وبدورهم عوائل الشهداء أكدوا استعدادهم للدفاع عن أرضهم حتى آخر قطرة دم, وأشاروا إلى وحشية القصف التركي الذي يستهدف المدنيين الآمنين في مناطق شمال وشرق سوريا.

المواطنة عدلة ابراهيم من مدينة منبج أكدت أن الاحتلال التركي ليس له أي حق في الاعتداء على الأراضي السورية التي تضم عدداً هائلاً من المدنيين بينهم الشيوخ, والأطفال, وعبرت عن رفضها لأي اعتداء من قبل الدولة التركية على الأراضي السورية.

وأردفت عدلة بالقول:" نحن قدمنا آلاف الشهداء في هذه المناطق وضحوا بأنفسهم من أجل حرية المناطق, والكثير من الجرحى الذين تعرضوا لإصابات متنوعة بهدف حماية المناطق".

كما نوهت عدلة ابراهيم في حديثها إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية أفسحت المجال للدولة التركية لإعادة إحياء داعش في المنطقة ووصفته بالخيانة، و يجب أن لا نعتمد على أمريكا التي تبحث عن مصالحها وتضحي بكل شيء من أجلها, نعتبر انسحاب أمريكا من نقاط لها في شمال سوريا خيانة".

وأضافت": مناطق شمال وشرق سوريا تتعرض للتهجير, والتشريد, بسبب عدوان الاحتلال التركي عليها, يجب على الشعب السوري التكاتف, والتضامن, والوقوف جنباً إلى جنب من أجل الدفاع عن الأراضي السورية, نحن بدورنا مستعدون للدفاع عن المناطق من أي هجمات للاحتلال التركي حتى تحقيق النصر, وعوائل الشهداء جميعهم متكاتفين لصد العدوان حتى آخر قطرة دم".

وتابعت عدلة ابراهيم في حديثها إلى وحشية القصف التركي الذي يستهدف المدنيين دون تفريق من نساء, وأطفال, ورجال, وشيوخ, ودعت في نهاية حديثها أهالي المنطقة للتكاتف والدفاع عن الأرض, وصد العدوان التركي عليها.

بينما قالت المواطنة حسناء الظاهر :"لقد قدمنا أغلى ما نملك من أجل تحرير هذه المناطق, نتائج الهجمات التركية على المناطق زعزعة الأمن والاستقرار التي كانت تعيشه المناطق قبل بدء العدوان، ونحن مستعدون للدفاع عن مناطقنا, وسنبقى في منازلنا, وأراضينا, ولن نتركها مهما كلف الأمر, نحن أبناء هذه المنطقة, ولدنا هنا, وعشنا هنا, ولن نترك أرضنا, سنقاوم حتى آخر قطرة دم".

(كروب/ م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً