أنقرة تهدد رؤساء البلديات المعارضة ومقتل جنديين أمريكيين في أفغانستان

وجّهت حكومة حزب العدالة والتنمية التركية رسالة إلى كافة المعارضة بإمكانية إزاحتهم عن قيادة البلديات التي فازوا فيها وذلك من خلال عزل 3 رؤساء بلديات في المدن الكردية، في حين قتل جنديان أمريكيان في أفغانستان في الوقت الذي تستمر فيه المحادثات الأمريكية مع طالبان.

تطرّقت الصحف العالمية الصادرة اليوم الخميس إلى تهديدات وزير الداخلية التركية للمعارضة ومقتل جنديين أمريكيين في الوقت الذي تجري فيه واشنطن محادثات مع طالبان ومحادثات سرية بين الولايات المتحدة ومسؤولين في حكومة مادورو، وتعيين البغدادي المريض خلفاً له.

إقالة رؤساء البلديات يُثير مخاوف من قمع أوسع للمعارضة التركية

حذّر وزير الداخلية التركي، عمدة إسطنبول وغيرهم من النُقاد بـ "التزام الصمت" بشأن إقالة المسؤولين المنتخبين في جنوب شرق البلاد الكردي، مما زاد من المخاوف بشأن حملة حكومية محتملة على رؤساء بلديات المعارضة الذين تم التصويت عليهم مؤخراً في السلطة، بحسب صحيفة الإندبندنت البريطانية.

وخلال لقاء مُطوّل مع الصحفيين الدوليين، دافع سليمان صويلو عن قرار الحكومة التركية المُثير للجدل بإبعاد ثلاثة رؤساء بلديات منتخبين يوم الاثنين واستبدالهم بأشخاص معينين من قبل حكومة العدالة والتنمية.

مقتل جنديين أمريكيين في أفغانستان في الوقت الذي تجري فيه واشنطن محادثات مع طالبان

وتحدثت صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية عن مقتل جنديين أمريكيين في أفغانستان يوم أمس مع تصاعد العنف وسط محادثات السلام وتزايدت الخسائر الأمريكية معها.

ولم يقدم البيان الصادر عن القيادة العسكرية للولايات المتحدة لإعلان الوفيات، أية تفاصيل حول مقتل الجنديين. ولكن مسؤولين أفغان وأمريكيين قالوا إن الجنود كانوا من وحدة تابعة للقوات الخاصة التابعة للجيش يقومون بعملية في مقاطعة فارياب المضطربة في الشمال، وكانوا على الأرجح قد لقوا حتفهم خلال الاشتباكات هناك.

ولفتت الصحيفة إلى أن عدد القتلى العسكريين الأمريكيين في البلاد ارتفع هذا العام إلى 14، من 13 حالة وفاة في عام 2018 و 11 في عام 2017. ورأت الصحيفة بأن ارتفاع عدد القتلى يأتي بالتزامن مع نية الجيش الأمريكي الانسحاب من ذلك البلد المضطرب.

محادثات سرية بين واشنطن وكاركاس

وكشفت صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية عن إجراء الولايات المتحدة محادثات سرية مع ديوسدادو كابيلو رئيس الحزب الاشتراكي الفنزويلي الذي كانت قد فرضت عليه واشنطن عقوبات متعلقة بتهم تهريب المخدرات، ومسؤولين كبار آخرين في الوقت الذي تضعف فيه قبضة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو على السلطة.

وتحدثت الصحيفة عن تلك المحادثات التي تسعى إلى إبعاد الرئيس الفنزويلي عن السلطة وتمهيد الطريق لإجراء انتخابات حرة في البلد المُدمّر اقتصادياً، وفقاً لمسؤولين في كراكاس وواشنطن على دراية بالمناقشات.

وشملت المحادثات ملازم مادورو القوي ديوسدادو كابيلو، الذي يرأس الجمعية الوطنية التأسيسية في البلاد، وفرضت عليه واشنطن العقوبات لتورطه المزعوم في تهريب المخدرات.

وبحسب مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية، فإن الاتصالات السرية التي تجريها واشنطن تأتي بينما يبحث أعضاء الدائرة الداخلية للرئيس نيكولاس مادورو عن ضمانات بأنهم لن يواجهوا العقاب في حال إطاحته.

ونقلت الصحيفة عن شخص مُطّلع على اللقاء الذي تم في يوليو، قوله: إن كابيلو بدا ذكياً ووصل إلى الاجتماع مع المبعوث الذي تدعمه الولايات المتحدة وهو مستعد جيداً، وكان لديه فهم واضح للمشاكل السياسية في فنزويلا.

أبو بكر البغدادي المريض يعين عبد الله قرداش مسؤولاً عن داعش

وكشفت صحيفة التايمز البريطانية عن قيام زعيم داعش بتسليم إدارة "الشبكة الإرهابية" إلى أحد مساعديه، إضافة إلى تكهنات بأنه قد أُصيب بجروح ويعاني من مرض مزمن.

وقام أبو بكر البغدادي بترقية عبد الله قرداش، الضابط السابق في جيش صدام حسين الذي تسلل إلى صفوف المتطرفين بعد القبض على صدام حسين في عام 2003، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء "اعماق" التابعة لداعش.

ولفتت الصحيفة إلى أن قرداش (لم يُعرف عمره بعد) والبغدادي قد كانا مسجونين على أيدي القوات الأمريكية بسبب صلاتهما بالقاعدة في عام 2003، واحتُجزوا في معتقل معسكر بوكا في البصرة.

(م ش)


إقرأ أيضاً