أهالي إقليم الفرات يدينون العدوان التركي

ندد أبناء إقليم الفرات بالعدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، خلال تظاهرة شارك فيها الآلاف.

وتجمع المحتجون ضد الغزو التركي على مناطق شمال وشرق سوريا في ساحة المرأة الحرة في مدينة كوباني، حاملين يافطات كتبت عليها "الفوسفور التركي يقتل أطفالنا، لا للتغيير الديموغرافي، لا للاحتلال، الاحتلال التركي يقتل المدنيين بالأسلحة المحرمة دولياً في سريه كانيه أمام مرأى ومسمع العالم" وأعلام للمؤسسات العاملة في المنطقة، وصور الشهداء وصور السياسية "هفرين خلف" الأمين العامة لحزب سوريا المستقبل التي استشهدت على يد الجماعات المرتزقة التابعة لتركيا.

وانطلقت التظاهرة التي دعا إليها مؤتمر ستار، صوب ساحة الشهيد عكيد، ردد خلالها المتظاهرون شعارات منددة بالعدوان التركي والمجازر المتركبة من قبله، وشعارات تحيي مقاومة مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية في كري سبي وسريه كانيه، وأخرى تحيي مقاومة روج آفا.

وبعد وصول المحتجين إلى ساحة الشهيد عكيد، وقفوا دقيقة صمت ثم ألقت الرئيسة المشتركة لهيئة الشؤون الاجتماعية والعمل في إقليم الفرات هيلين حاجم كلمة باسم الإدارة الذاتية، استذكرت فيها شهداء مقاومة سريه كانيه وكري سبي/تل أبيض وتقدمت بالتعازي إلى ذويهم وذوي سكرتير الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا حميد حج درويش الذي رحل في ساعات الصباح الأولى من هذا اليوم.

وقالت هيلين إن "الاحتلال التركي يمارس الإرهاب ويرتكب المجازر ويهجر آلاف السكان ويقتل الساسة ويمثل بجثث الشهداء وينهب ممتلكات الأهالي في سريه كانيه وكري سبي/تل أبيض بذريعة حماية أمنه القومي".

وأشارت إلى سعي تركيا لإعادة إحياء مرتزقة داعش من جديد في المنطقة، وشددت على أن الاحتلال التركي لن يستطيع كسر إرادة مكونات المنطقة بهذه الممارسات.

كما تحدثت الرئيسة المشتركة لمقاطعة كري سبي/تل أبيض هيفين إسماعيل عن محاولات الاحتلال التركي ضرب مشروع الإدارة الذاتية، مبينة أن هذا العدوان جاء بمؤامرة من القوى الدولية.

ولفتت هيفين إلى أن أهالي كري سبي/تل أبيض يتعرضون لإعدامات ميدانية وخطف وتعذيب ونهب لممتلكاتهم بشكل يومي بعد احتلال تركيا ومرتزقتها لأجزاء من المنطقة.

وأكدت في ختام حديثها أن الأهالي سيعودون إلى منازلهم في كري سبي بفضل إرادتهم الحرة والالتفاف حول قوات سوريا الديمقراطية.

وتأتي هذه التظاهرة لتعبر عن الرفض الشعبي في شمال وشرق سوريا للعدوان التركي الذي بدأ في التاسع من الشهر الجاري، إذ سبقت هذه التظاهرة عدة تظاهرات في الأيام المنصرمة في مدن شمال وشرق سوريا انضم إليها عشرات الآلاف تنديداً بالعدوان التركي.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً