أهالي الأسدية: الاحتلال التركي ومرتزقته يقصفوننا وينهبون ممتلكاتنا

أشار أهالي قرية الأسدية بأنهم اضطروا للنزوح من قريتهم بسبب القصف وممارسات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، وقالوا "الاحتلال التركي ومرتزقته يقصفوننا ولا يفرقون بين مدني وعسكري، وينهبون ممتلكاتنا".

بسبب ممارسات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة، وقصفهم للقرى المأهولة بالسكان، يضطر أهالي ريف تل تمر وزركان وسري كانيه للنزوح من ديارهم، والتوجه إلى مناطق آمنة يحميها المجلس العسكري السرياني.

ففي قرية الأسدية التابعة لناحية زركان التابعة لمقاطعة الحسكة في إقليم الجزيرة. اضطر الأهالي على النزوح من قريتهم، بسبب القصف المستمر وخوفاً من أن يرتكب جيش الاحتلال التركي ومرتزقته مجازر بحقهم.

وأثناء نزوح الأهالي من القرية، ألتقى مراسل وكالتنا مع عدد منهم، وسألهم عن سبب نزوحهم.

وفي هذا السياق قال محمود العايد بأنهم نزحوا من قريتهم بسبب ما يرتكبه جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من انتهاكات بحق الأهالي، وأضاف "مرتزقة أردوغان يسرقون منازل وممتلكات الأهالي. حتى قمحنا يسرقونه، كما أنهم يقتلون المدنيين، ويسجنونهم بدون سبب، ولهذا اضطرنا لترك قريتنا".

وأشار محمود العايد بأن الاحتلال التركي ومرتزقته لا يفرقون بين مدني أو عسكري، وقال "يقتلون كل يشاهدونه، سواء كان عسكرياً أم مدنياً".

مواطن آخر من القرية نوه بأن الاحتلال التركي ومرتزقته يقصفون القرية دون تمييز، وقال "ما يسمى بالجيش الحر يقصفون القرية، ولهذا اضطررنا لترك القرية".

ويذكر أن أكثر من 300 ألف مدني نزحوا من مناطق سريه كانيه وزركان وريفها بسبب انتهاكات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، وخاصة عقب المجازر التي ارتكبوها في المنطقة، والتي ادت إلى استشهاد وإصابة المئات من المدنيين.

(كروب/دج)

ANHA


إقرأ أيضاً