أهالي الباب يستأنفون التظاهر ضد الاحتلال التركي

استأنف أهالي مدينة الباب وأهالي حي جبل الشيخ عقيل التظاهرات الاحتجاجية ضد الاحتلال التركي بعد توقفها لجمعتين متتاليتين بسبب تحولها لمواجهات بين المتظاهرين وجنود الاحتلال التركي ومرتزقته، ولا يتنازل أهالي مدينة الباب عن مطالبهم بإخلاء القواعد العسكرية التي بُنيت فوق منازلهم التي هُجّروا منها قسراً.

وشهدت التظاهرة التي خرج فيها أهالي مدينة الباب وأهالي حي جبل الشيخ عقيل يوم الجمعة المصادف 21 حزيران من العام الجاري مواجهات بين المتظاهرين وجنود الاحتلال التركي ومرتزقته بعد محاولتهم قمع المتظاهرين بالقوة والاعتداء عليهم باستخدام الهراوات ومحاولة اعتقالهم.

واضطر الأهالي إلى إيقاف التظاهرات إلى حين يتماثل المصابين جراء المواجهات مع جنود الاحتلال للشفاء، إذ كان من المفترض أن يخرجوا في المظاهرات في كل يوم جمعة. واستأنف الأهالي احتجاجاتهم بعد انقطاعها لأسبوعين ليخرجوا يوم أمس من جديد، مؤكدين إصرارهم على التظاهر حتى يصلون لمبتغاهم وتعود إليهم أراضيهم التي أُزيلت منازلهم منها.

وخرج المتظاهرون يوم أمس للتظاهر ضد الاحتلال التركي متجهين لسفح جبل الشيخ عقيل في مدينة الباب وتجمعوا في السفح رافعين اللافتات أمام جنود الاحتلال الذين استنفروا وانتشروا على مرتفعات سفح جبل الشيخ عقيل المُحتل من قبلهم.

ورفع المتظاهرون لافتات كُتب عليها عبارات باللغتين التركية والعربية فحواها رسالة لرئيس دولة الاحتلال التركي  تذكره بيوم الحساب عند الموت " رجب طيب أردوغان حسبنا يوم القيامة بما فعلتم بأهالي جبل الشيخ عقيل".

وردد المتظاهرون شعارات "بالروح بالدم نفديك يا جبل"، "هدموا بيوت المدنيين بالحجة العسكرية"، "أرض الجبل هي لنا، نحن من سكنها، هي لينا وهي لينا أرض الجبل هي لينا"، "الله أكبر على الظالم"، كما رددوا شعارات تستنكر الشخصيات التي اعتمدها الاحتلال التركي في تشكيل اللجنة التي  تحدد شرعية مطالب أهالي حي جبل الشيخ عقيل "هل لجنة الشكلتوها كلها شلة حرامية"، "تسقط اللجنة".

وأكد أحد المتظاهرين وهو مسن من أهالي حي جبل الشيخ عقيل أنه هُجّر من منزله وهدم بما فيه من أثاث: "أتى الجيش التركي وأقدم على هدم المنازل ومن ثم جرفها لإنشاء قاعدة عسكرية، وبعد أن سرقوا ما سرقوه من منازلنا أزالوا أثاث المنزل وكل ما بداخله من ملابس وأواني مطبخ وغيره".

ووجّه المسن رسالة لكل الشرفاء السوريين: "نحن مظلومين وما من أحد يقف بجانب المظلوم، نحن من أهالي المدينة أصبحنا نازحين فيها"، كما وجّه رسالة إلى رئيس دولة الاحتلال التركي يُنذره بها: "يوم الله قريب...يوم الله قريب...يوم الله قريب".

وأكّد المسن والمتظاهرين من حوله على استمرارهم في المظاهرات حتى ينالوا كامل حقوقهم.

(ش ع/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً