أهالي الباغوز : على الشرفاء في العالم وضع حد لغطرسة أردوغان الفاشي

أكّد أهالي الباغوز في الريف الشرقي لدير الزور على أنّ شعوب شمال وشرق سورية لن يرضوا أن يعود الزمان الى عهد  العثمانية التي استعبدت الشعوب،  فيما ندّدوا بمجزرة تل رفعت ودعوا إلى محاسبة تركيا على جرائمها .

ارتكب جيش الاحتلال التركي  ومرتزقته بتاريخ 2 كانون الأول مجزرة بحق أهالي عفرين المهجرين قسراً، بعد قصف ناحية تل رفعت بالقذائف مّما، أدى إلى استشهاد 10 مدنيين بينهم 8 أطفال وإصابة أخرين بجروح.

وتنديداً بالمجزرة توالت ردود الفعل الشعبية والدولية الرافضة للاحتلال التركي، وسط المطالبة بوضع حد للانتهاكات التركية.

وفي هذا الإطار أصدر أهالي قرية الباغوز بريف دير الزور  اليوم بياناً للرأي العام خلال تجمُّعٍ للعشرات من الأهالي.

البيان قُرئ من قِبل  حوّاس ديرب الجاسم أحد وجهاء القرية، وجاء في نصه:

"نتوجّه إلى الرأي العام العالمي ونخاطبهم باسم كلّ طفلٍ وشيخٍ وامرأة للوقوف ضد الفاشي أردوغان وندين العدوان التركي السافر على مناطق وأراضي شمال وشرق سوريا ومنطقة تل رفعت التي راح ضحيتها عشرات الأبرياء من الأطفال ".

 ونسلّط الضوء على دعم الدولة التركيا لداعش منذ بداية نشأتها ولا تزال حتى هذه اللحظة ؛مستشهداً بعشرات العمليات الارهابية التي نفّذها مرتزقة داعش منذ بداية العدوان التركي على شمال وشرق سورية في التاسع من تشرين الاول المنصرم.

على  جميع شرفاء العالم وخاصة حلف الناتو بأنّ صرخات النساء والاطفال سوف تحاسبهم إن لم يضعوا حداً لغطرسة وإجرام الفاشي أردوغان.

شعوب شمال وشرق سورية لن يتنازلوا عن المقاومة وسيبقون خلف قوات سورية الديمقراطية التي خلصت العالم أجمع من شبح داعش ولن يرضوا أن يعود الزمان الى عهد السلطنة العثمانية التي استعبدت الشعوب".

(ا س/م)

ANHA


إقرأ أيضاً