أهالي الحسكة... سيكون الانتصار لنا ولأبطالنا

أكد أهالي مدينة الحسكة بأنهم لن يتخلوا عن أرضهم ومنازلهم, ومستعدون للدفاع عن المنطقة في وجه الهجوم التركي، وقالوا "سيكون الانتصار لنا ولأبطالنا".

بدأ جيش الاحتلال التركي ومرتزقته عصر يوم أمس الأربعاء, هجماته عل شمال وشرق سوريا عبر قصف الطائرات الحربية لمدينة سري كانيه, ومدينة قامشلو وناحية عين عيسى وقصف المدفعية لمدينة كري سيي/ تل أبيض.

ووسع الاحتلال التركي قصفه ليمتد من مدينة ديرك على ضفاف نهر دجلة في أقصى الشرق إلى مدينة كوباني على ضفاف نهر الفرات, والقصف التركي تستهدف المدنيين رغم الادعاءات باستهداف المواقع العسكرية.

تجولت وكالة أنباء هاوارANHA في مدينة الحسكة, والتقت مع عدد من الأهالي بالمدينة، الذين عبروا عن رفضهم التام للاحتلال التركي ومرتزقته من الجيش الحر, وأكدوا إصرارهم في البقاء بمدينهم رغم كل الهجمات والحرب النفسية التي تقوم بها دولة الاحتلال التركي.

محمد سراج رسول، قال "مدينة الحسكة في هدوء والناس في أعمالهم ووظائفهم, لن يصيبنا شيء رغم كل الهجمات بحق الكرد منذ آلاف السنين, وبفضل أبطالنا في الجبهات نحن نعيش بسلام, ويجب إحلال السلام في تركيا المعروفة بالاضطهاد والظلم والإبادة الجماعية".

 وشدّد المواطن سليمان محمد، أنهم يعيشون بأمان بفضل قوات سوريا الديمقراطية، وتابع قائلاً "نحن نمارس عملنا بشكل طبيعي, أحلال السلام لا يأتي باحتلال أردوغان لمناطقنا أحلال السلام يأتي من أهل المنطقة".

فيما قال المواطن يوسف فارس، "نحن أهالي مدينة الحسكة لا نقبل أي احتلال من الدولة التركية, نحن شعب نريد السلام لجميع انحاء العالم".

ومن جانبها نوهت المواطنة ساكنة ملا حسين، "من أجل دماء شهدائنا الأبطال نحن لا نتراجع, ونحن باقون في بلدنا ولن نخرج منها مهما كانت الهجمات قوية, ومستعدون لدفع أرواحنا في سبيل وطنا وشعبنا, وسيكون الانتصار لنا ولأبطالنا".

(كروب/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً