أهالي الحسكة يشيعون الشهيد أمير إلى مثواه الأخير

شيع العشرات من أهالي مدينة الحسكة، جثمان الشهيد في قوات الدفاع الذاتي أمير مخلف، إلى مثواه الأخير بمقبرة الشهيد دجوار، مؤكدين بالسير على خطى الشهداء.

استلم المشيعين جثمان الشهيد أمير مخلف، الذي استشهد في ديرالزور أثناء تأدية مهامه العسكرية، من أمام مجلس عوائل الشهداء، وانطلقوا بموكب ضم العشرات من السيارات المزينة بصور الشهيد صوب مقبرة الشهيد دجوار بقرية الداودية.

وعند الوصول إلى المقبرة بدأت المراسم بدقيقة صمت، حيث ترافق ذلك  بعرض عسكري قدمه مقاتلي وحدات حماية الشعب والمرأة، وقوات حماية الذاتية، تلتها كلمة عضو مجلس عوائل الشهداء بمقاطعة الحسكة إبراهيم حسين، عزّى عائلة الشهيد وتمنى لهم الصبر والسلوان، وقال "شهدائنا اثبتوا بأنهم أبطال بدفاعهم عن حرية وكرامة الوطن".

ونوّه باسم قوات الدفاع الذاتي، القيادي، سالم إبراهيم، قائلاً "بعد ما تم تحرير جميع مناطق شمال وشرق سوريا من مرتزقة داعش، اليوم ندخل مرحلة جديدة، وهو القضاء على الفكر الظلامي الداعشي والخلايا النائمة".

وباسم اتحاد شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي بالحسكة، تحدّث كيم إبراهيم، الذي ذكر أن "ثورتنا ثورة جميع المكونات، ومزارنا مثال لأخوة الشعوب في المنطقة، هذا المزار الذي يضم الآلاف من الشهداء من مختلف المكونات".

بعدها قُرئت وثيقة الشهادة من قبل عضوة مجلس عوائل  الشهداء روجدة أحمد، وسُلّمت لذوي الشهيد.

وعلى أكتاف رفاقه ووري الشهيد الثرى وسط زغاريد الأمهات.

(ن ع/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً