أهالي الحسكة يعاهدون الشهداء في مراسم تشييعهم على تحقيق أهدافهم

شيّع الآلاف من أهالي مدينة الحسكة وقراها جثماني شهيدين استشهدا في مقاومة الكرامة إلى مزار الشهيد دجوار، وخلال المراسم تم الكشف عن سجل 6 شهداء آخرين، وعاهد الأهالي على النضال حتى تحقيق أهداف شهدائهم.

واستلم المشيعون جثماني الشهيدين "أحمد مداد عضو قوات الدفاع الذاتي وأحمد عبد الجليل الاسم الحركي زنار رابرين المقاتل في صفوف قوات سوريا الديمقراطية" اللذين استشهدا أثناء مشاركتهما في مقاومة الكرامة، من أمام مقر مجلس عوائل الشهداء، وانطلقوا بموكب ضم العشرات من السيارات المزينة بصور الشهداء نحو مزار الشهيد دجوار.

وعند الوصول إلى المزار بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، مع عرض عسكري قدمته وحدات حماية الشعب والمرأة، تلته كلمة عضوة مجلس عوائل الشهداء عزيزة حسين، التي عزت عوائل الشهداء وتمنت لهم الصبر والسلوان وقالت: "نحن لا نخاف من الموت، بل نخاف أن يعيش شعبنا تحت ظلم الأعداء،  منذ البداية ونحن نحارب من أجل الحرية والكرامة، وسنناضل حتى تحقيق أهداف شهدائنا الذين استشهدوا من أجلها".

ومن جانبه ألقى باسم القوات العسكرية في مدينة الحسكة سالم إبراهيم كلمة قال فيها: "قواتنا مستمرة في دفاعها عن شعبها، وتزداد يوماً بعد يوم إصراراً وعزيمة، وسنناضل حتى تحرير جميع المناطق من العدوان التركي ومرتزقته، ونعاهد الشهداء على السير على خطاهم حتى تحقيق النصر".

وبعدها قرئت وثيقتا الشهيدين من قبل عضوة مجلس عوائل الشهداء روجدا أحمد، وسلمتا لذويهما.

وخلال المراسم أعلن عن سجل 6 شهداء آخرين استشهدوا في مقاومة الكرامة، وهم "نسرين يوسف الاسم الحركي بيريتان سري كانيه مقاتلة في صفوف وحدات حماية المرأة، مهند الرجب عضو في قوات الحماية الذاتية، محمود وقاع الاسم الحركي محمود حسكة، إبراهيم علي حسن الاسم الحركي كاموران جودي، محمود شريف العبدالله الاسم الحركي نضال حسكة ومحمود الشميط الاسم الحركي كسار حسكة".

وفي نهاية المراسم وري جثمانا الشهيدين الثرى وسط زغاريد الأمهات.

(ه إ/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً