أهالي الحسكة: كلنا قسد ولن نقبل بغيرها

شدد أهالي مدينة الحسكة، أنهم لن يقبلوا أي قوة تحميهم غير قوات سوريا الديمقراطية لأنها بنيت على إخوة الشعوب وبفضل تضحيات الشهداء من كافة المكونات، وقالوا "لا نقبل قوة غير قوات سوريا الديمقراطية تحمينا, وإذا تطلب منا سنصبح كلنا قسد".

خرج الآلاف من أهالي مدينة الحسكة بتظاهرة حاشدة دعماً لقوات سوريا الديمقراطية، وتنديداً بالعدوان التركي مدعوماً بمرتزقته من داعش وجبهة النصرة.

وتجمع المتظاهرين في دوار سينالكو، حاملين صور الأطفال وجرحى المجازر التي ارتكبتها تركيا مع مرتزقته من جبهة النصرة وداعش، ولافتات كتبت عليها "كلنا قسد, لا تقتلوا الأطفال, حماية جيجك كوباني واجب على كل نساء العالم, لا تراجع عن أرضينا وحريتنا".

وانطلقوا المتظاهرون من دوار سينالكو صوب دوار الإطفائية بحي تل حجر, وسط تردد الشعارات التي تحي مقاومة الكرامة وقوات سوريا الديمقراطية، و "كلنا قسد", والشعارات التي تندد بالعدوان التركي ومرتزقته من جبهة النصر وداعش على شمال وشرق سوريا.

وعند الوصول إلى دوار الإطفائية وقف المتظاهرون دقيقة صمت, تلتها عدة كلمات, منها الرئيسة المشتركة للمجلس العسكري لإقليم الجزيرة سوز قامشلو, وعضوة منسقية مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة زينب عفرين.

الكلمات أكدت، أن الاحتلال التركي ومرتزقته يحاولون تغيير ديمغرافية المنطقة وتركيبتها السكانية، وأسكان أناس غير أهل الأرض في المدن التي احتلها.

وشدد الكلمات، على أن قوات سوريا الديمقراطية هي التي حمت شعوب شمال وشرق سوريا من كافة الجماعات الإرهابية والمرتزقة، وهي التي ستظل تحميهم على طول الآمد.

ولفتت الكلمات، أنهم لن يقبلوا بغير القوات التي دحرت مرتزقة وحمت الإدارات الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا التي تشكلت من كافة المكونات، وقالوا "هذه القوات تمثل إرادتنا وهي التي حمتنا ولن نقبل بغيرها في مناطقنا".

وخلال التظاهرة رصدت كاميرا وكالة أنباء هاوار ANHA بعض آراء المشاركين في التظاهرة

منور زافي، قالت " كل منطقة حررتها قوات سوريا الديمقراطية كان الفضل يعود لتضحيات الشهداء, لذلك نحن لا نقبل قوة غير قوات سوريا الديمقراطية تحمينا, وإذا تطلب منا سنصبح كلنا قسد, ونحن كشعب شمال وشرق سوريا نريد أن نحمي أنفسنا من وحشية أروغان ومرتزقته".

وأشار ورى ورأى ومن المواطن حسن سعدو، أنهم على ثقة تامة بقوات سوريا الديمقراطية التي حمت الشعب بكافة أطيافه منذ 8 سنوات وإلى الآن, وقال "قواتنا هي التي تمثل إرادتنا وسنحارب أعداء الإنسانية في جميع أنحاء العالم أيمنا وجدوا".

ومن جانيه شدد عمر عليوي العموري "جميعنا تعايشنا في الإدارة الذاتية كأخوة, ونحن لا نقبل أي قوة لحمايتنا غير قوات سوريا الديمقراطية التي قضت على أكبر تنظيم إرهابي في العالم".   

وانتهت التظاهرة  بتردد الشعارات التي تحي قوات سوريا الديمقراطية ومقاومة الكرامة وتؤكد على دعم شعوب المنطقة لقسد.

(كروب/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً