أهالي الدرباسية: الهجمات التركية استهداف مباشر للعراق والكرد

طالب أهالي ناحية الدرباسية حكومتي باشور والعراق بإيضاح موقفها حيال العدوان التركي، في وقت تواصل تركيا اعتداءاتها على جنوب كردستان وهي جزء من دولة العراق الاتحادية.

لا تزال دولة الاحتلال التركي تشن هجماتها على مناطق باشور كردستان، وكل هذا وسط صمت حكومة إقليم كردستان والحكومة العراقية.

 وأثار هذا الصمت استغراباً وسخطاً في الاوساط الشعبية.

وقال المواطن محمد علي شدّد، إن الهدف التركي من العدوان على باشور كردستان هو إبادة الشعب الكردي ومحو تاريخهم وثقافتهم، "لكننا لن نسمح للدولة التركية بارتكاب هذه المجازر وسنقف ضد هذه الهجمات".

وطالب علي حكومتي العراق وباشور كردستان بتوضيح موقفهما حيال هذه الهجمات، لأن هذه الهجمات تستهدف الشعب العراقي والسيادة العراقية.

ورأى المواطن آزاد رمو، أنه للوقوف ضد العدوان التركي "علينا توحيد الصف الكردي والعمل من أجل مصلحة الشعب، بعيداً عن المصلحة الحزبية والشخصية".

ولفت المواطن عماد أيو، أن الاحتلال التركي يُقدم على قتل المدنيين والأطفال أمام أنظار حكومة باشور كردستان، ولهذا "نطالب باشور بإيضاح موقفها ووضع الحد اللازم لانتهاكات تركيا وترك المصلحة الشخصية والتفكير بمصلحة ومصير الشعب".

فيما قال المواطن عدنان عليوان "لو اتخذت حكومة باشور كردستان الموقف اللازم ضد هذه الهجمات منذ ذلك الوقت  لما كان مصير الشعب الموت".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً