أهالي الرقة : يجب إخراج المحتل قبل الحديث عن الدستور

أكدّا أهالي الرقة أن أي دستور يصاغ لسوريا دون مشاركة جميع مكونات الشعب السوري غير شرعي.

يتمسك أهالي الرقة وكافة مناطق الشمال والشرق السوري بالإدارة الذاتية كممثل وحيد لهم فهي كما يشيرون ادارة وطنية بامتياز وتمثل إرادة الشعب بكافة مكوناته ، مؤكدين أن الحل في سورية لن يكون إلا بالحوار السوري- السوري.

المواطن أحمد الخليل من سكان مدينة الرقة قال :" أي دستور يعتمد في الخارج وبعيد عن الديمقراطية والمشاركة الواسعة لكافة مكونات الشعب في سوريا هو دستور ملغي حسب قوانين مجلس الامن الدولي ولا يمكن الاعتماد عليه، اقصاء مكونات الشعب السوري في شمال وشرق سوريا هو اجحاف بحق 5 مليون نسمة".

بدوره تحدث المواطن حجي شهاب :" لا يمكن لأي جهة سياسية او دولية إقصاء مكونات الشعب في شمال وشرق سورية بتعداد سكاني يزيد عن 5 مليون نسمة ، وتناسي التضحيات الجسيمة التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية في محاربة اشرس التنظيمات الارهابية نيابة عن العالم أجمع".

ونوه حجي شهاب الى أن الأولوية في المرحلة الراهنة هي إنهاء الاحتلال وإيقاف الهجوم، فكيف لدولة محتلة من قبل دولة أخرى أن تصيغ دساتير لنفسها قبل إنهاء الاحتلال وتحرير اراضيها".

المواطن بشير النايف وهو من سكان الرقة أيضاً تساءل :" اي لجنة دستورية يتم الحديث عنها في سوريا دون مشاركة الادارة الذاتية في شمال وشرق سوري مضيفاً:" أي دستور سوف يصاغ هو دستور ملغي وغير معترف عليه لأنه لا يحترم أبسط حقوق الشعوب في تقرير مصيرها واختيار دستورها الذي ينظمها ".

وشدد بشير النايف على ضرورة تشكيل محكمة دولية لمحاكمة جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على جرائمه بحق شعوب شمال وشرق سورية والأولوية كما قال أن ينتهي الاحتلال من كافة الجغرافية السورية.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً