أهالي الرقة... مقاومتنا مستمرة حتى يصحى المجتمع الدولي من غفوته

قال أهالي مدينة الرقة أنه "سنواصل اعتصاماً على طول الحدود السورية، حتى يصحى المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والحقوقية جراء الهجوم التركي السافر لمناطق الشمال السوري، لنؤكد للعالم أجمع وقوفنا خلف قواتنا العسكرية التي قدمت أكثر من 11 ألف شهيد".

يستمر أهالي مدينة الرقة اعتصامهم في ناحية سلوك بجانب الحدود المتاخمة لتركيا، وذلك لليّوم الثاني على التوالي، مشيرين بقولهم النظام التركي يسعى من خلال هجماته الأخيرة على مناطق الشمال السوري إلى احتلال المنطقة، وذلك في ظل الصمّت الدولي المخزي لجميع شعوب العالم.

وبدوره تحدث لؤي العيسى باسم مجلس الرقة المدني في الاعتصام قائلاً "نقول للنظام التركي كفاك قتل وكفاك تدمير بحق شعبنا الأعزل، عليك بحسن الجوار لا نريد حرباً بل نريد سلماً لجميع شعوب العالم، لم يكن شمال وشرق سوريا الواجهة لفلسطين التي تتحدث عنها، شمال وشرق سوريا قدم الآلاف من الشهداء ومستعد لتقديم الشهداء من أجل الحرية".

ووجه العيسى، رسالة لمجلس الأمن الدولي  بالقول "نحن اليوم في شمال وشرق سوريا نشعر بالخزي حيّال الصمت الدولي الواضح حيّال الهجمات التركيا التي راح ضحيتها العشرات من المدنيين الأبرياء، عليكم يا شعوب والأنظمة العالمية بأخذ موقف حازم حول العدوان التركي السافر".

ولفت باسم مكتب الأوقاف في الرقة، محمد علي العلي، أن الاحتلال التركي يتخذ سياسة خطيرة للعالم من خلال عداءه الواضح للشعب السوري الأعزل، وخصوصاً مناطق شمال وشرق سوريا التي شهدت الأمن والأمان بظل قواتها العسكرية.

وأضاف "لن ولن ننسى أهلنا في مدينة عفرين الذين راحوا ضحية الصمت الدولي جراء المجازر الوحشية التي تقام ضد البشر والحجر والأشجار وذلك بشكل يومي من خلال المجموعات الإرهابية التي يعمل النظام التركي على تمويلها وتسليحها على مرآة المجتمع الدولي".

وتحدث باسم العدالة الاجتماعية في الرقة، إسماعيل المصطفى، وقال "أين المجتمع الدولي عن هجمات الدولة التركية المعادية للشعب السوري الذي نال حريته من خلال تقديم الآلاف من الشهداء، لنقول للعالم أجمع النظام التركي يحاول إعادة التاريخ مرة ثانية إلى الوراء من احتلال سورية مرة ثانية بظل صمت يخزي القاصي والداني".

وأضاف "نحن في شمال وشرق سورية لم نمتّ ولا تزال روح المقاومة حية في عروقنا، ولا يزال فكر الأمة الديمقراطية هدفنا المقدس في إحلال السلام العالمي لجميع شعوب العالم، ونؤكد وقوفنا خلف أدارتنا السياسية العسكرية في شمال وشرق سوريا".

وتحدثت باسم مجلس المرأة في الرقة مريم العيسى،  بقولها "ما هو سبب الصمت الدولي حيّال الهجمات التركية لمناطق الشمال السوري هل هو مقاومتها لأشرس التنظيمات الإرهابية نيابةً عن دول العالم وتقديم الآلاف من شهداء قوات سوريا الديمقراطية".

هذا سيستمر أهالي الرقة اعتصامهم على الحدود منذ يومين ومن المقرر أن يستمر حتى دحر الهجوم التركي.

(ع خ/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً