أهالي الرقة ومنبج والباب في كري سبي دعماً للمقاومة

دعماً ومساندة لمقاومة أهالي تل أبيض ورفضاً لهجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، توجه موكب من أهالي مدينة الرقة ومنبج والطبقة ودير الزور، إلى مدينة تل أبيض، الذين أكدوا رفضهم للغزو ومواصلتهم المقاومة حتى النصر.

الأهالي أعربوا خلال لقاءات مع وكالتنا ANHAعن غضبهم ورفضهم لهجوم الاحتلال التركي، حيث قال المواطن صبحي من أهالي مدينة الرقة:" المرحلة تتطلب وحدة الشعوب لنستطيع هزيمة العدو وننتصر" وأشار أن انسحاب قوات التحالف هو تنصل من مسؤوليتهم الأخلاقية تجاه الشعب والمنطقة التي هزمت داعش.

بدور قال أحد المواطنين من أهالي مدينة كوباني "نحن هنا من أجل مساندة قوات سوريا الديمقراطية، من أجل حرية الشعوب، من أجل الشهداء الذين ضحوا بحياتهم من أجل تحرير المنطقة من داعش، فأردوغان يمارس عنفه وظلمه على الشعب ويقطع الحدود وسط صمت دولي، وأشار بأنه عار على تركيا التي تتحدث باسم الإسلام القيام بقتل الأطفال والنساء والتهجير"، داعياً المجتمع الدولي التدخل لوقف الحرب.

المواطنة صبحة جمعان قالت بدورها :"نحن هنا اليوم لنساند أهلنا بتل أبيض والوقوف بوجه وحشية أردوغان، لن نتخل عن أرضنا والقوات التي تحمينا، تركيا ليس لها أي حق بأرضنا".

فيما كان هناك مواطن من أهالي منطقة الباب يدعى أبو علي شهبا الذي كان ضمن القافلة وقال :"نزحنا من الباب إلى عفرين هرباً من انتهاكات تركيا ومرتزقتها، ثم نزحنا من عفرين إلى الشهباء أيضاً هربا من مجازر تركيا، ومن ثم توجهت إلى منبج بسبب القصف التركي المستمر على الشهباء، والآن هنا أيضاً يلاحقنا أردوغان ومرتزقته حتى لايتركوا لنا أرضاً آمنة نعيش عليها، فأين نذهب؟، أردوغان يمارس سياسة التهجير والتغير الديمغرافي للمنطقة واليوم نقف هنا مع أهالي تل أبيض لنؤكد دعمنا للمقاومة ورفض الهجوم والغزو التركي".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً