أهالي الرقة ينددون بالتهديدات التركي ويستعدون للتوجه صوب الحدود غداً

خرج أهالي مدينة الرقة وريفها اليوم في تظاهرة حاشدة مستنكرين الصمت الدولي تجاه الغزو التركي الوشيك لمناطق شمال وشرق سوريا، مُؤكّدين وقوفهم خلف قواتهم العسكرية ومتضامنين مع كافة شعوب المنطقة.

في ظل التهديدات التركية المستمرة باحتلال مناطق شمال شرق سوريا، خرج الآلاف من أهالي مدينة الرقة وريفها في تظاهرة حاشدة جابت شوارع مدينة الرقة وشاركت فيها جميع المؤسسات والفعاليات المدنية والعسكرية.

وحمل المتظاهرون اليافطات المُنددة بالصمت الدولي والتهديدات التركية، وصدحت حناجرهم بالهتافات التي تُحيي قوات سوريا الديمقراطية التي خلّصت شعوب المنطقة من براثن داعش وشعارات تُندد بالاحتلال التركي.

وخلال التظاهرة، تحدّث الرئيس المشترك لمجلس الرقة المدني محمد نور الذيب قائلاً "إننا اليوم في مدينة الرقة وباقي المدن في شمال وشرق سوريا، نقف يداً واحدة في وجه التهديدات التركية الهادفة لاحتلال مناطق شمال وشرق سوريا، كلنا سوريون بجميع مكوناتنا، وأي هجوم على مناطق شمال وشرق سوريا سيؤدي لكارثة إنسانية".

وأضاف محمد "نقول للعالم أجمع وللنظام التركي الحاقد على الشعب السوري، عليك قتل ما لا يقل عن 5 ملايين شخص من أهالي شمال وشرق سوريا لتتمكن من الدخول لهذه المنطقة التي قدّمت ما يزيد عن 11 ألف شهيد، لأننا في شمال وشرق سوريا، شعب يعشق الشهادة في سبيل نيل الحياة الحرة والديمقراطية وتحقيق الاستقرار المستدام".

وباسم شبيبة حزب سوريا المستقبل تحدث الإداري فيها عبد الله الشبلي، وقال "اليوم وبفضل التضحيات الكبيرة التي قدمتها قوات سوريا الديمقراطية نعيش بأمن واستقرار في منطقة تختلف عن باقي المدن السورية الأخرى، وذلك بفضل ما تحقق على يد قواتها العسكرية، إن أي هجوم تركي على مناطق شمال وشرق سورية له عواقب جسيمة وفادحة".

وطالب عبد الله الشبلي، مجلس الأمن الدولي باتخاذ موقف صارم حيال الأزمة الإنسانية الكبيرة، وفتح معركة طويلة الأمد في حال تعنتت الدولة التركية بقراراتها المُعادية للشعب السوري بكل مكوناته والمخالفة لكل العهود والمواثيق الدولية، مُؤكداً أن "الرد سيكون مناسباً من قبل مكونات المنطقة".

وبدورها أشارت الإدارية في مجلس المرأة بالرقة، غالية الكجوان، أن "خرق الدولة التركية للعهود والمواثيق الدولية هو تصرف غير أخلاقي وعلى المجتمع الدولي أن يتخذ موقفاً واضحاً ويضع حداً لهذه الانتهاكات".

ويُذكر أن أهالي الرقة وريفها سيتوجهون غداً إلى المناطق الحدودية ليؤكدوا رفضهم لأي هجوم يقوم به الاحتلال التركي ومرتزقته.

( ع خ)

ANHA


إقرأ أيضاً