أهالي الشدادي يودعون الشهيد محمد عكيظ

شيّع المئات من أهالي ناحية الشدادي جثمان الشهيد في قوى الأمن الداخلي محمد أحمد عكيظ الذي استشهد أثناء قيامه بواجبه في ناحية مركدة.

واستلم المشيعون جثمان الشهيد من أمام مركز عوائل الشهداء في الحسكة، وبموكب ضم العشرات من السيارات اتجهوا صوبَ مزار الشهداء في ناحية  الشدادي.

وعند وصول المشيعين إلى المقبرة حمل رفاق وعائلة الشهيد جثمانه على الأكتاف ونقلوه إلى ساحة المزار، لتبدأ المراسم بدقيقة صمت مترافقاَ بعرض عسكري قدمه مقاتلي مجلس الشدادي العسكري وقوى الأمن الداخلي، وبعدها ألقيت العديد من الكلمات.

باسم عوائل الشهداء ألقاها الرئيس المشترك للمؤسسة ناجي نجوم، أشار فيها إلى البطولات التي حققها الشهداء والمقاتلين، وأكد على دور مقاتلي قوى الأمن الداخلي في حماية الأهالي من كل خطر.

وأشاد نجوم، بدور الشهداء الذين قدموا الغالي والنفيس من أجل التعايش المشترك وأخوة الشعوب بين مكونات شمال وشرق سوريا.

ومن جانبه وباسم قوى الأمن الداخلي ألقى القيادي سمير الحسن، كلمة قال فيها "نعزي أنفسنا أولاً ونتمنى لعائلة شهيدنا الصبر والسلوان".

وأضاف "اليوم يلتحق محمد بصفوف الشهداء الأبرار الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل تحقيق النصر وبسط الأمن والأمان في شمال سوريا، وفي هذه اللحظة علينا أن نستذكر رفاق السلاح المتواجدين على جبهات القتال ضد الاحتلال التركي الغاشم الذي ينتهك أرضنا ظلماً".

وجدد الحسن، العهد بالمضي على درب الشهداء حتى يتحقق الأمن والأمان في جميع مناطق شمال وشرق سوريا، وتابع "نحن لاندفن الشهداء تحت التراب إنما ندفنهم في قلوبنا لكي يبقوا أحياء في ضمائرنا".

وبعدها قرئت وثيقة الشهادة من قبل عضوة مؤسسة عوائل الشهداء، زهرة العبود، وتسليمها لذويه، ومن ثم وري جثمان الشهيد محمد الثرى وسط زغاريد الأمهات والهتافات التي تمجد الشهداء.

(ب د/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً