أهالي الشهباء: الاحتلال التركي يستهدف أخوة الشعوب والعيش المشترك

استنكر أهالي الشهباء من المكون العربي هجمات الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا، منوهين إلى أن الاحتلال ارتكب جرائم حرب بحق المدنيين من النساء والأطفال، مؤكدين أن ما يقوم به الاحتلال في شمال شرق سوريا ما هو إلا استكمال لانتهاكاته في عفرين.

مع استمرار هجمات الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا، عبر عدد من أهالي مقاطعة الشهباء عن رفضهم للاحتلال التركي للأراضي السورية، مؤكدين أن الدولة التركية تستهدف أخوة الشعوب والعيش المشترك في المناطق التي تحتلها.

المواطن بشار خالد كان قد نزح سابقاً من إلى مقاطعة عفرين بسبب القصف الذي تعرضت له مناطق الشهباء، نظراً للأمن والاستقرار الذي كانت تتمتع به عفرين، لكنه اضطر للنزوح من عفرين مرة أخرى بسبب الهجوم والاحتلال التركي على عفرين. ويعيش الآن في الشهباء.

يقول خالد أن عفرين كانت آمنة تسودها مبادئ العيش المشترك وأخوة الشعوب، "إلا أن الدولة التركية الاستعمارية سعت الى بث التفرقة بين مكونات المنطقة من عرب وكرد وسريان".

خالد قال إن الاحتلال التركي يدعي محاربة الإرهاب "لكنه هو من يدعم الإرهاب في شمال وشرق سويا، وهو من يقتل الأطفال والآلاف من المدنيين باستخدام الأسلحة المحرمة دولياً".

ميساء مسلم هي أيضاً كانت نازحة سابقة إلى عفرين واضطرت للنزوح منها فيما بعد جراء الاحتلال التركي، تقول ميساء مسلم "كانت مدينة عفرين تحتضن الآلاف من عوائل النازحين الفارين من بطش المرتزقة، مما جعل الاحتلال التركي يستهدف المنطقة بكافة الأسلحة الثقيلة والمحرمة دولياً وذلك امام مرأى العالم أجمع"، وأضافت "الاحتلال التركي لعفرين جلب معه القتل والنهب والخطف وفرض الإتاوات على الأهالي".  

 ومن جانبها نوهت نهيدة مسلم إلى أن الاحتلال التركي يرتكب جرائم وأعمال لا إنسانية بحق المدنيين في شمال وشرق سوريا من خطف وقتل، ناهيك عن جرائم الحرب بما فيها التمثيل بجثث النساء ليعيد سيناريو المجازر التي ارتكبها في عفرين.

وأضافت نهيدة مسلم "الدولة التركية تسعى لاستهداف أخوة الشعوب في المنطقة التي تحتلها، إلا أننا كمكون عربي سنرد على هذه الهجمات من خلال إصرارنا على المقاومة حتى تحرير أراضينا المحتلة".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً