أهالي الصالحية: سنواصل الاعتصامات حتى خروج النظام من مناطقنا – تم تحديث

أكّد أهالي الصالحية المُهجّرين من مناطقهم بأنهم لن يكلوا أو يملوا من الاعتصامات ضد النظام السوري الذي أخرجهم قسراً من مناطقهم حتى خروج النظام منها.

شهد ريف دير الزور الشرقي احتجاجات شعبية ضد ممارسات النظام القمعية التي قام بها بحق أهالي 6 قرى بعد منعهم من العودة إلى منازلهم بالرغم من مطالب الأهالي التي تضمنت رحيل النظام السوري عن مناطقهم.

طالب أهالي قرى الصالحية، خشام، مراط، مظلوم، الحسينية، حطلة، النظام السوري بالخروج من قراهم ليعودوا إليها خلال لقاءات أجراها مراسل وكالتناANHA  معهم فيما أوضحوا بأن ترحيل النظام لهم ليس سوى تغيير ديمغرافي بحق شعب المنطقة.

وأشعل هذا التصرف من قبل النظام الغضب في نفوس الأهالي بتاريخ الـ20 من أيلول الجاري وخرجوا بمظاهرة حاشدة بعد صلاة الجمعة التي أسموها جمعة التحرير فيما يتوعدون بمواصلة الاعتصامات حتى خروج النظام السوري من مناطقهم.

الحاج كريم العبد الله مُهجّر من أهالي قرية الصالحية يقول "نحن أبناء القرى المهجرين في صحراء دير الزور ليس لنا مأوى ولا مسكن سوى الخيم والبيوت الطينية نريد العودة إلى بيوتنا فهذا حق مشروع لنا".

وبدوره أكّد المهجر حمود الخضر على أن الأهالي لن يكلوا ولن يملوا حتى العودة إلى منازلهم، وأضاف "سنواصل اعتصاماتنا حتى خروج النظام السوري من مناطقنا".

المُهجّرة ترفة المخلف أبدت رفضها لما يجري في قراهم التي هُجّروا منها وتابعت حديثها بالقول " نريد العودة إلى ديارنا، لقد تعبنا من التهجير والنزوح من مكان لآخر ".

والجدير بالذكر إنه رغم خروج الأهالي بمظاهرات سلمية الأسبوع المنصرم إلا أن قوات النظام السوري على حواجز الصالحية قابلوا المتظاهرين بالرصاص الحي دون الاستماع لمطالبهم مما أدى إلى مقتل مواطنَين اثنين وجرح العشرات.

(ب ع/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً