أهالي الطبقة يختتمون اعتصامهم بالتأكيد على استمرار المقاومة ضد المحتلين

أنهى أهالي منطقة الطبقة اليوم اعتصامهم ضمن الخيمة التي نصبها مجلس الطبقة المدني يوم الثلاثاء الفائت، استنكاراً للجرائم التي يمارسها الاحتلال بحق الشعب السوري ، مؤكدين على استمرارهم بالمقاومة حتى تحرير كافة الأراضي السورية من الاحتلال .

وزار خيمة الاعتصام في يومها الثالث والأخير وفد من بلدة المنصورة الواقعة شرق الطبقة ووفد من بلدة الجرنية الواقعة شمال غرب الطبقة وفد التحالف الوطني الديمقراطي السوري وعدد من أهالي الطبقة.

وخلال زيارة اليوم أكدت الوفود على تمسك شعوب المنطقة بخيار المقاومة لاستعادة جميع الاراضي المغتصبة مشيدين ببطولات مقاتلات ومقاتلي قوات سورية الديمقراطية التي يبدونها في خنادق الكرامة ضد تركيا وداعش والنصرة.

وألقيت خلال الزيارة عدة كلمات كان منها كلمة باسم أهالي الريف الشرقي ألقاها الإداري في مجلس الشعب بالمنصورة سعود المحمد، كلمة باسم أهالي الريف الشمالي للطبقة ألقاها الإداري بدار الشعب بالمحمودلي مصطفى الغانم وكلمة التحالف الوطني الديمقراطي ألقاها رئيس التحالف سلام حسين.

وتركزت الكلمات على استنكار اللقاء الذي تم بين الرئيس الأمريكي ترامب والفاشي أردوغان مشددين على رفضهم التام لكل الاتفاقيات التي لا تخدم تطلعات الشعوب في شمال وشرق سورية ومطالبين الرئيس الأمريكي بأن لا يكون طرفاً في تقتيل الشعوب السورية.

وبعد ذلك ألقى البيان الختامي لخيمة الاعتصام من قبل الرئيسة المشتركة لمجلس الطبقة المدني يثرب الحسون التي أكدت فيها أن عملية نبع الدم التي شنتها تركيا وداعش وجبهة النصرة لم تجلب سوى الدمار والقتل والتهجير لشعوب المنطقة لا سيما بحق الأطفال والنساء.

كما شدد البيان على ضرورة التوحد والوقوف صفاً واحداً من قبل كافة مكونات المنطقة ضد العدوان الهمجي التركي الذي دمر المنطقة وهجر أهلها تحت ذرائع وحجج واهية.

وناشد البيان المجتمع الدولي للوقوف في وجه أطماع اردوغان الاستعمارية التي باتت مكشوفة للجميع مع التأكيد على ضرورة محاسبته كمجرم حرب لما ارتكبه من مجازر بحق السوريين من خلال عدوانه المستمر على الأراضي السورية.

 (كروب/ م)

ANHA


إقرأ أيضاً