أهالي تل حميس والعشائر العربية يخرجون في مسيرة مساندة لـ قسد

خرج أهالي ناحية تل حميس ووجهاء العشائر العربية اليوم الأثنين، في مسيرة لمساندة لقوات سوريا الديمقراطية، المرابطة على جبهات القتال دفاعاً عن الأرض والكرامة في وجه الغزو التركي ومرتزقته، ورفعوا أعلام قوات سوريا الديمقراطية، وأكدوا أنهم يستمدون إرادتهم من "قسد".

تنديداً بالعدوان التركي على مناطق شمال شرق سوريا، ودعماً لقوات سوريا الديمقراطية، خرج المئات من أهالي ناحية تل حميس ووجهاء العشائر العربية فيها، في مسيرة أوضحوا من خلالها بأن قوات سوريا الديمقراطية دحرت الإرهاب ومرتزقة داعش من المنطقة، والآن تدافع عن أرض شمال وشرق سوريا ضد الغزو التركي ومرتزقته مرة أخرى.

المسيرة انطلقت من أمام مجلس ناحية تل حميس، وجابت الشوارع الرئيسية للناحية، وحمل المشاركون فيها يافطات كتبت عليها "لا تراجع عن أرضنا وحريتنا"، "قسد هي إرادتنا"، "الاتفاقيات التي لا تتماشى مع إرادة الشعوب لا نقبل بها أبداً". رافعين أعلام قوات سوريا الديمقراطية.

وتوقف المشاركون أمام ساحة الشهداء في وسط الناحية، دقيقة صمت، تلاها كلمة باسم عوائل الشهداء، ألقاها الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء في ناحية تل حميس أحمد العباوي والد الشهيد غيث، وشجب واستنكر الصمت الدولي والأمم المتحدة لعدم قيامها بواجبها الإنساني والأخلاقي لوضع حد لإجرام أردوغان ومرتزقته الذين ارتكبوا جرائم لا تقل وحشية عن جرائم داعش.

وأضاف العباوي: "لم ننسى دماء شهدائنا والعهد الذي قطعناه على أنفسنا بأن نكون الحصن المنيع الذي يحمي ويصون ما حققته دمائهم الطاهرة، ولن نفرط بتراب سقيناه بدماء شهدائنا الطاهرة"، وجدد العباوي العهد بالسير على درب الشهداء حتى تحرير كامل التراب من رجس المرتزقة والمحتلين.

'نحن لا نقف وقفة جبناء بل نقف موقف عز وكرامة'

ومن جانبه أدان وجيه عشيرة العامود من قبيلة شمّر، أحمد الشطي، العدوان التركي على الأراضي السورية وقال: "الاحتلال التركي يقطع أوصال الأراضي السوري كما الذئب يقطع أوصال الشاة".

وأكد الشطي بأنهم وكعشائر عربية يدعمون قوات سوريا الديمقراطية، وجميع من شارك معهم في دحر المرتزقة عن هذه الأرض، وقال: "نحن لا نقف وقفة جبناء بل نقف موقف عز وكرامة".

وانتهت المسيرة بالهتافات التي تمجد الشهداء وتعاهد بالسير على خطاهم وتخليد ذكراهم، والشعارات المساندة لقوات سوريا الديمقراطية.

(ش أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً