أهالي تمر.. عيون لا تنام لحماية المنطقة من مرتزقة تركيا

يقوم  أهالي ناحية تل تمر بالتناوب في احياء المدينة حتى ساعات الفجر لحماية منطقتهم من أي هجوم  و من الخلايا النائمة التابعة للاحتلال التركي.

منذ بداية هجمات جيش الاحتلال التركي على قرى ناحية تل تمر، يتناوب اهالي الناحية على حراسة مدينتهم ومسانده قوات سوريا الديمقراطية في جبهات القتال.

في شوارع ناحية تل تمر يلاحظ العديد من المدنيين يقفون امام ابواب منازلهم حاملين بأيديهم الأسلحة ومرتدين جعبهم، و يقومون بحراسة احياءهم، مشكلين حواجز لتفتيش عربات المارة، و الاطلاع على هوياتهم ،وفي حال اشتباههم بأحد ما يقومون بتبليغ قوات الأمن الداخلي.

'جمعيا فدائيون للوطن ولمقاتلينا'

يقول المواطن راضي محمد الـ65 عاما :" إن لم نحم مدينتا و شوارعنا من مرتزقة اردوغان من سيحميها؟، نحن ملتزمون بحماية ارضنا و أن نكون متيقظين من أي هجوم ومسانده قوات سوريا الديمقراطية الذين يدافعون عن وطننا".

المواطن ادريس شريف يحمل سلاحه ويقوم بحراسة حيّه إلى جانب ابنيه الاثنين  يقول :" سنحمي ارضنا وسنقاوم ضد هجمات جيش الاحتلال التركي، و نحن جمعيا فدائيون للوطن ولمقاتلينا".

بينما المواطنة نوروز رمو نوهت إلى أنهم كأهالي ناحية تل تمر لن يسمحوا لمرتزقة جيش الاحتلال التركي باحتلال ارضهم لذلك هم مستعدون لحماية مدينتهم إلى جانب مقاتلات ومقاتلي قسد و التصدي لهجمات المرتزقة و قالت :"مستعدون لحماية ارضنا من اي هجوم، نتناوب  حتى ساعات الصباح لحماية المدينة".

أما المواطن خالد محمد اوضح بأنهم يساندون قوات سوريا الديمقراطية حتى الرمق الأخير و لن يسمحوا للمجموعات المرتزقة بدخول مدينتهم و احتلالها.

'الوطن هو وطنا ومن واجبنا حمايته'

كما اكد محمد أيبش بأن الخلايا النائمة التابعة لجيش الاحتلال التركي تحاول إثارة الشغب في الناحية، و لتفادي ذلك نقوم بالمناوبة مساء و صباحا ، ونحن أهالي ناحية تل تمر نريد العودة إلى حياتنا الطبيعية، و طرد مرتزقة جيش الاحتلال التركي من مناطقنا، فهذا الوطن هو وطنا ومن واجبنا حمايته من أي هجوم.

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً