أهالي حلب يستنكرون المؤامرة الدولية بحق أوجلان في ذكراها الـ 21

نظم المجلس العام لأحياء الشيخ مقصود والأشرفية في مدينة حلب اجتماعاً لشرح واستنكار المؤامرة الدولية في ذكرها الـ 21 التي طالت الشعب الكردي بشخص القائد أوجلان.

بمرور الذكرى الـ 21 على بدء المؤامرة الدولية التي جرت بتاريخ 9 تشرين الأول 1998 والتي استهدفت شعوب الشرق الأوسط عامةً والشعب الكردي خاصة عبر التخطيط لاختطاف القائد عبدالله أوجلان، نظم اليوم المجلس العام لأحياء الشيخ مقصود والاشرفية اجتماعاً موسعاً للأهالي في قاعة الاجتماعات الواقعة بالقسم الغربي من حي الشيخ مقصود.

وحضر الاجتماع ممثلين عن الأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني ووجهاء الحي إلى جانب العشرات من أهالي مدينة حلب.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، تلاها إلقاء كلمة باللغة الكردية من قبل الإداري في حركة المجتمع الديمقراطي صبري عفرين وباللغة العربية من قبل الإدارية في مؤتمر ستار نهلة مصطفى.

وتطرقت الكلمات بالحديث عن فصول تلك المؤامرة وأهدافها، مشيرة أن دول عديدة شاركت في فصول المؤامرة الدولية بهدف النيل من حركة حرية كردستان وثورات الشعب الكردي والقضاء عليها من النواحي الايديولوجية، السياسية والتنظيمية.

وأكدت الكلمات أن قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان عمل ومايزال رغم كل ظروف الاسر على افراغ هذه المؤامرة من معناها وافشالها من جهة، والعمل بإصرار من اجل ايجاد التغيير الاستراتيجي في النضال التحرري وحل القضية الكردية بالسلام والحوار.

وأشارت الكلمات بأن مقاومة ونضال أوجلان تمكنت من ايصال القضية الكردية الى مستوى متقدم من أجل فرض شروط الحل. وأن الدولة التركية والقوى التي تدعمها يسعون وبشتى الوسائل الى سد الطريق امام النضال الذي يخضوه القائد من أجل فرض الحل والتغيير، منوهين أن تركيا هدفها هو إبادة الشعب الكردي واحتلال كامل مناطقه وتغيير ديمغرافيتها على غرار ما يجري في عفرين المحتلة.

وأكدت الكلمات في ختامها على ضرورة تصعيد النضال في كل الساحات، بما فيها التظاهرات الشعبية العارمة في هذا الوقت من اجل التنديد بالمؤامرة والتي دخلت عامها الـ 21 على التوالي.

وانتهى الاجتماع بترديد الشعارات التي تحي مقاومة القائد أوجلان والتي تنادي بحريته.

(م ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً