أهالي دير الزور يشيعون جثامين3 شهداء والاعلان عن 5 آخرين

شيّع المئات من أهالي ريف دير الزور الغربي جثامين  3 شهداء من قوى الأمن الداخلي، فيما كشفت مؤسسة عوائل الشهداء عن سجل 5 شهداء آخرين وذلك خلال مراسم نُظّمت في مزار الشهيد خضر الحمادة .

وتجمع المئات من أهالي ريف دير الزور وأعضاء من المؤسسات المدنية والعسكرية في قرية المكمان على أطراف قرية أبو خشب في الريف الشمالي لاستلام  جثامين ثلاثة شهداء من قوى الأمن الداخلي هم كل من، الشهيد حسين خليل الهادي, خلف محمد الحبيب, عبدالحميد حمود عبد الحميد والذين استشهدوا بتاريخ  12 من الشهر الجاري.

وانطلق الموكب الذي ضم العشرات من السيارات المدنية والعسكرية المُزينة بصور الشهداء أعلام قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي وسط الشعارات التي تُحيي عظمة الشهداء وتضحياتهم وذلك صوب مزار الشهيد خضر الحمادة في منطقة أبو خشب .

مراسم التشييع بدأت بالوقوف دقيقة صمت، رافقها تقديم عرض عسكري قدّمه أعضاء قوى الأمن الداخلي.

تلاها كلمة قوى الأمن الداخلي ألقاها الإداري سيف العبد الله قال فيها "الرحمة لشهدائنا والشفاء العاجل لجرحانا أن هؤلاء الابطال هم من سطروا أروع ملاحم  البطولة ورووا بدمائهم  الطاهرة أرض وطننا، لهم المجد والخلود وهم من حملوا لواء النصر والتضحية في ساحات القتال".

وأضاف سيف العبد الله "نقوم اليوم بتشييع أبطال رحلوا عنا جسداً لكنهم كل يوم أمام أنظارنا شعلةً نستنيُر بها لذلك ننحني إجلالاً وتقديراً لهم".

كلمة عضو عوائل الشهداء ألقاها العضو بشار شمس الدين جاء فيها "باسم كل شهيد بذل دمه لأجل الوطن والمواطن  نبارك لهؤلاء الشهداء استشهادهم بدير الزور ونقول لرفاقهم سيروا على الطريق الذي ساروا عليه شهداء الأمة في التضحية".

وبعد الانتهاء من الكلمات وخلال المراسم أعلنت مؤسسة عوائل الشهداء عن سجل 5 شهداء آخرين هم كل من : الاسم الحركي وسام حسكة الاسم الحقيقي حسن الخلف, الاسم الحركي قيصر الاسم الحقيقي جهاد العبود, الاسم الحركي شبلي الاسم الحقيقي طارق الحمد، المقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية والذين استشهدوا2019-5-8 أثناء تأدية مهامهم العسكرية بالإضافة لشهيدين من قوى الأمن الداخلي العضو أحمد الحسن وعبود الحمادة الذين استشهدوا بتاريخ 2019-4-19.

وبعدها قرئت وثيقة الشهادة من قبل الإدارية في مؤسسة عوائل الشهداء وفاء جلال وسلمتها لذويهم.

ليحمل بعدها رفاق السلاح جثامين الشهداء الـ 3 على الأكتاف وسط تعالي زغاريد الأمهات والشعارات التي  تُمجد الشهداء ليواروا الثرى في مثواهم الأخير في مزار الشهيد خضر الحمادة في منطقة أبو خشب .

(ف ف/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً