أهالي دير الزور: لا إرادة تعلو على إرادة الشعوب

خرج اليوم اهالي ريف دير الزور في تظاهرة حاشدة رفضاً للهجوم التي توشك دولة الاحتلال التركي شنّه على مناطق شمال وشرق سورية، مؤكدين وقوفهم صفاً واحداً ضد أي احتلال أو تدخل في شؤون المنطقة.

وانطلقت التظاهرة من الدوار الأول في بلدة الكسرة الواقعة في الريف الغربي لدير الزور باتجاه الدوار الثاني بمشاركة واسعة من كافة المؤسسات المدنية والعسكرية وأعضاء في حزب سورية المستقبل حيث هتفوا لقوات سورية الديمقراطية وأشادوا ببطولاتها ونددوا بالحملة التي أطلقتها دولة الاحتلال التركي لاحتلال مناطق شمال وشرق سورية بمشاركة المرتزقة.

كما حمل المتظاهرين ويافطات كتب عليها "أهالي دير الزور يرفضون ويستنكرون وتستنكر التركية"، "لا إرادة تعلو على إرادة الشعوب" و "لا للاحتلال التركي".

وبعد وصول المتظاهرين إلى الدوار الثاني قرأت الادارية في دار المرأة ببلدة الكسرة شهرزاد الجاسم  بيانا جاء فيه: "بعد مرور سنوات من الأزمة السورية وصراعات وحروب كلفت شعب سوريا  الآلاف من الشهداء وملايين اللاجئين المشردين داخل سوريا وخارجها فقد حبكت المؤامرات والصفقات من قبل دول إقليمية وعالمية على حساب الشعب السوري بغية النيل من امن واستقرار الوطن من خلال دعم المجموعات المرتزقة وخلق التنظيمات الارهابية وعلى رأسها تنظيم داعش الذي أرهب العالم أجمع".

وأضاف البيان:" لكن اليوم بعد تضحية الآلاف من شهداء قوات سوريا الديمقراطية التي انقذت ملايين الشباب من حاضنة الإرهاب، تسعى تركيا ومرتزقتها لدعم خلايا الارهاب وتغيير التركيبة السكانية للمناطق التي تحتلها وسط صمت دولي وقرارات سلبية ودفع أطراف اخرى للعبث في مشروع الأمه الديمقراطية ومحاول إفشاله".

وتلا قراءة البيان إلقاء كلمة باسم عوائل الشهداء القتها الإدارية وفاء الصقر أكدت فيها أن القوة التي هزمت أعتى تنظيم إرهابي عرفه التاريخ بفضل دماء الشهداء لن تتوانى لحظة عن الدفاع عن مكتسبات أولئك الشهداء.

كما أكد نائب الرئاسة المشتركة لمجلس دير الزور المدني عبد الرزاق الشعيطي في كلمة ألقاها أن أبناء دير الزور يقفون صفاً واحداً مع كافة شعوب شمال وشرق سورية في وجه الاحتلال التركي وينددون بالصمت الدولي إزاء ما يحصل من تهديدات تركية بشن هجوم وشيك على مناطق شمال وشرق سورية بغية النيل من مشروع الأمة الديمقراطية وسرقة مقدرات الشعوب.

والجدير بالذكر أن أهالي دير الزور سيتوجهون كحال باقي مناطق شمال وشرق سورية صوب الحدود مع تركيا للوقوف في وجه العدوان التركي ويؤكدوا على تماسكهم وتعاضدهم مع شعوب المناطق الحدودية.

( كروب/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً