أهالي ديرك خلال مراسم تشييع شهداء مقاومة الكرامة: لا خيار لدينا سوى المقاومة

أكد ديرك خلال مراسم تشييع ستة من شهداء مقاومة الكرامة أن "لا خيار سوى المقاومة وتصعيد النضال والوقوف مع قوات سوريا الديمقراطية ضد الفاشية التركية ومرتزقتها".

ودع الآلاف من أهالي ديرك ستة من شهداء مقاومة الكرامة الذين استشهدوا في سري كانيه إلى مثواهم الأخير في مزار الشهيد خبات.

وتوافد أهالي منطقة ديرك ونواحيها إلى مشفى الشهيد هوكر لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على جثامين الشهداء، سردار فراشين الاسم الحقيقي آيتاج أوزر، باهوز سرحد الاسم الحقيقي مراد شاكر، جانشير توري الاسم الحقيقي حسين سولماز، منذر آمد الاسم الحقيقي علي فرات آرزو، كلهات سرحد الاسم الحقيقي فيداد يشلكايا، وآيدل ديرك الاسم الحقيقي محمد محمد، الذي استشهدوا خلال مقاومة الكرامة في سريه كانيه.

وبعد استلام الأهالي الجثامين من مشفى الشهيد هوكر توجهوا صوب مزار الشهيد خبات، بموكب ضم العشرات من السيارات.

ولدى وصول المشيعين إلى المزار حملوا النعوش على الأكتاف إلى ساحة المزار، وبعد الوقوف دقيقة صمت، ألقى الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة حسن عبيد كلمة توجه فيها بالعزاء لذوي الشهداء، وقال "لن نتراجع عن مشروعنا الديمقراطي المتمثل في فلسفة الأمة الديمقراطية التي وحدت الشعوب والمكونات في شمال وشرق سوريا، ولا خيار سوى المقاومة وتصعيد النضال والوقوف مع قوات سوريا الديمقراطية ضد الفاشية التركية ومرتزقتها".

وأضاف عبيد "إن الهجمات على مناطقنا لم تتوقف منذ ثورة 19 تموز لأنها كشفت سياسة الدول الاستعمارية والمحتلة، لذا على شعوب شمال وشرق سوريا توحيد الصفوف والوقوف إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية التي دافعت عن قيم وحرية وكرامة جميع الشعوب والمكونات ووقفت في وجه الإرهاب وعلى رأسهم أردوغان الذي ساند الإرهاب مادياً ولوجستياً".

وبعد انتهاء كلمة مجلس عوائل الشهداء، تليت وثائق الشهداء وسلمت إلى ذويهم الذين عاهدوا بالسير على خطى جميع الشهداء وشهداء مقاومة الكرامة.

وفي ختام المراسم وريت جثامين الشهداء الثرى إلى مثواهم الأخير في مزار الشهيد خبات وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تحيي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية.

(ع ع /ك)

ANHA


إقرأ أيضاً