أهالي زركان يطالبون بإعادة افتتاح المستوصف

طالب أهالي ناحية زركان التابعة لمنطقة سري كانيه بمقاطعة الحسكة هيئة الصحة في إقليم الجزيرة بإعادة تأهيل المركز الصحي في الناحية، في وقت وعدت فيه مديرية الصحة بسري كانيه بافتتاح المستوصف في وقت قريب.

نظراً لافتقار ناحية زركان التابعة لمنطقة سري كانيه والقرى المجاورة لها للخدمات الطبية، وبعدها عن مشافي وأطباء مركز مدينة سري كانيه، وبعد حدوث العديد من حالات الوفاة نتيجة عدم وجود سيارة إسعاف وكوادر طبية للإحالة السريعة في الناحية، طالب أهالي الناحية بإعادة افتتاح مركزهم الصحي من جديد الذي تم إيقافه منذ قرابة الشهرين. 

المركز الصحي في الناحية كان يضم ثلاثة أقسام، الأطفال والنسائية والداخلية، ويوفر على الأهالي معاناة المسافات الطويلة وغلاء أجور الأطباء في العيادات والمشافي في المناطق المجاورة لها، فيما تُقدم الخدمات المجانية ومعاينة الأهالي بشكل رمزي.

أهالي البلدة عبروا عن عدم رضاهم بعد إغلاق المركز الصحي الوحيد في الناحية، نتيجة نقص الأطباء والأجهزة اللازمة لمعاينة المرضى.

المواطن محمد صايل، من أهالي ناحية زركان، أوضح أنه يتوفر في الناحية المركز الصحي منذ عدة سنوات، وقد تم تفعيله من قبل الإدارة الذاتية، ولكن تم إيقافه بسبب نقص الكوادر الطبية والأدوية في الناحية.

ولفت صايل، أن المركز الصحي يفتقر لسيارة إسعاف لنقل الحالات الإسعافية إلى المشافي المجاورة، وبعض الأجهزة اللازمة للمعاينة الطبية، مثل جهاز إيكو والرذاذ الخاص بحالات الاختناق.

وأضاف "إن أقرب المناطق لنا هي مركز مدينة سري كانيه التي تبعد عن مركز ناحية زركان حوالي 35 كم، ونتيجة المسافة بين المناطق يعاني الأهالي عناءً كبيراً في تكلفة الأجور وفي أسعار الأدوية من أجل المعالجة".

ونوّه صايل، أن العديد من المرضى توفوا نتيجة عدم وجود سيارة إسعاف، وطالب بإعادة تأهيل المركز من جديد وتأمين المستلزمات للمركز بشكل عام وسيارة إسعاف خاصة للحالات الطارئة.

ومن جانبها بيّنت المواطنة ماجدة آيو من أهالي ناحية زركان، أنه قبل إيقاف المركز الصحي كان هناك إقبالاً كثيفاً للأهالي على المركز للمعاينة الطبية، وكان هناك مساعدات جيدة للأهالي من خلال الأسعار المناسبة للأدوية، "والآن تم إيقافه مما أدى إلى مواجهة الأهالي العديد من صعوبات".

وطالبت ماجدة ، هيئة الصحة في إقليم الجزيرة بإعادة تأهيل المركز الصحي وتزويده بالكوادر الطبية والأجهزة اللازمة.

وقال المواطن طه عيسو "إن الأهالي في الناحية يعانون من نقص الأدوية والأطباء منذ مدة طويلة".

وعن سبب إغلاق المستوصف، ذكر مدير الصحة في مدينة سري كانيه ،عبد العزيز معو، أن إحدى المنظمات المتعاقدة مع الإدارة الذاتية كانت تقدم الدواء للمستوصف وبعد انتهاء العقد توقفت المنظمة عن تقديم الدواء.

وبناءً على طلب المديرية من هيئة الصحة في اقليم الجزيرة، أبرم عقد مع احدى المنظمات لإعطاء الدواء للمستوصف وذلك مع بداية الشهر المقبل.

وأضاف مدير الصحة " اما بالنسبة للأطباء قمنا بفتح باب التوظيف للراغبين في التوظيف في المستوصف كطبيب".

ولفت معو، إلى وجود مشروع افتتاح قسم مخبر واشعة بعد فترة زمنية، وتوفير جهاز ايكو والرذاذ في اقرب وقت ممكن

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً