أهالي سريه كانيه للمجتمع الدولي: لا نريد اقوالاً بل نريد أفعالاً

جدد أهالي سريه كانيه النازحين قسراً إصرارهم على مواصلة المقاومة ضد الاحتلال التركي. الأهالي الذين يعتصمون لليوم الثاني على التوالي توجهوا إلى المجتمع الدولي للخروج عن صمته والتدخل للحد من جرائم الاحتلال التركي.

تنديداً بالعدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، واحتلال أجزاء من الأراضي السورية، ونزوح مئات الآلاف من المدنيين من مدنهم وقراهم قسراً، نتيجة استهدافهم بالطائرات الحربية والقذائف والدبابات والأسلحة المحرمة دولياً، يعتصم أبناء مدينة سريه كانيه النازحين أمام مقر مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بمدينة قامشلو.

فعاليات الاعتصام بدأت يوم أمس، ويشارك فيها العشرات من الأهالي. وعُلقت في خيمة الاعتصام يافطات كُتب عليها "قسد هي إرادتنا"، "الاتفاقات التي لا تتماشى مع إرادة الشعوب لا نقبل بها أبداً". كما ارتدى المعتصمون قمصاناً بيضاء كُتب عليها باللغات العربية والكردية والسريانية "سريه كانيه التاريخ"، و"لا للاحتلال التركي"، و"لا للإبادة".

وزار اليوم أبناء ناحية عامودا خيمة الاعتصام لمساندة نازحي سريه كانيه، واستنكار هجمات العدوان التركي ومرتزقته على مدن وقرى شمال وشرق سوريا.

ولدى وصول أهالي ناحية عامودا لخيمة الاعتصام، توجه المعتصمون إلى أمام مقر مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حيث ألقت الادارية في مؤتمر ستار في سريه كانيه صباح جمعة، كلمة قالت فيها "مدينة سريه كانيه هي رمز السلام وستبقى رمزاً للسلام، وسنقاوم حتى تحريرها من الاحتلال التركي مرتزقته".

كفى للدول العالم لم نعد نقبل الصمت

وخاطبت صباح جمعة المجتمع بالدولي بالقول: "لم نعد نقبل الصمت، نحن دافعنا عن الانسانية جمعاء، ضحينا بأغلى ما لدينا من أجل أن يعيش العالم بسلام، اخرجوا عن صمتكم".

وتطرقت صباح جمعة إلى انتهاكات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بحق المدنيين واستخدام الأسلحة المحرمة دولياً، وطالبت المنظمات الدولية الحد من هذه الانتهاكات.

أما الإدارية في مؤتمر ستار في ناحية عامودا غالية قاسم فأشارت إلى أن ما حصل في سريه كانيه هو استمرار للمؤامرة التي طالت عفرين، واستنكرت صمت المجتمع الدول، وقالت: "لا نريد اقوالاً بل نريد أفعالاً".

وأكدت غالية قاسم أن شعب شمال وشرق سوريا لن يقبل الاحتلال التركي وسيقاوم حتى النهاية إلى أن يعود كل مهجر قسراً إلى منزله، وأضافت: "لن نتخلى عن مكتسباتنا التي تحققت بتضحيات كبيرة ولن نترك أرضنا لأحد".

وتستمر فعاليات خيمة الاعتصام حيث يتوافد الأهالي وممثلي مؤسسات المجتمع المدني إلى الخيمة لمساندة المعتصمين.

 (ش أ- م ك/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً