أهالي سريه كانيه: لن نتخلى عن مدينتنا ولن نسمح لأحد بالاستيطان فيها

قال عدد من أهالي مدينة سريه كانيه ممن يشاركون في خيمة الاعتصام أنهم لن يتخلوا عن مدينتهم للمرتزقة، ولن يسمحوا للغرباء بالاستيطان في المدينة، وأكدوا على مواصلة المقاومة حتى تحرير المدينة وعودة الأهالي إلى منازلهم.

يواصل أهالي شمال وشرق سوريا مقاومتهم ضد هجمات دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها عبر المشاركة في مختلف الفعاليات. ويؤكد الأهالي رفضهم للاحتلال التركي ومواصلة النضال حتى إخراج المحتل.

عدد من أهالي مدينة سريه كانيه ممن اضطروا للنزوح عن مدينتهم ويشاركون الآن في خيمة الاعتصام في مدينة قامشلو تحدثوا لوكالتنا حول جرائم الاحتلال التركي بحق المدنيين، كما أكدوا مواصلة النضال والمقاومة حتى العودة إلى منازلهم.

’أردوغان سوف يودي بشعبه إلى الهلاك‘

فيصل إبراهيم علو من أهالي مدينة سريه كانيه اضطر للنزوح من مدينة سريه كانيه وهو يشارك الآن في فعاليات خيمة الاعتصام. يقول علو "للمرة الثالثة تهاجم دولة الاحتلال التركية ومرتزقتها مدينتا بشكل وحشي، استهدفوا الأطفال والنساء والمسنين، نهبوا أرضنا ومنازلنا. أردوغان يقول أن هناك إرهابيين، وهذا كذب، إنه يهاجمنا من أجل القضاء على الشعب الكردي. أردوغان هو عدو تاريخي للشعب الكردي. يحارب ضد الإسلام، أردوغان يهين الله والرسول، وإذا استمر في هذا النهج فإنه سوف يودي بشعبه إلى الهلاك، إذا لم يخرج الاحتلال التركي ومرتزقته من أرضنا فإن أنقرة وإسطنبول سوف تتحول إلى جحيم فوق رؤوسهم".

’من يريدون توطينهم ليسوا من سريه كانيه‘

وأضاف علو "هؤلاء الذين يدعون إنهم نازحين وسوف يستوطنون في سريه كانيه، كلهم مرتزقة أردوغان، هؤلاء ليسوا من سريه كانيه، إذا كانوا سوف يبنون المنازل للمرتزقة في سريه كانيه، فإننا نعدهم بأننا لن نتخلى لهم عن مدينتنا، مقاومتنا مستمرة إلى حين تحرير أرضنا".

’يجب تحقيق الوحدة الوطنية من أجل التصدي للمخططات التركية‘

سلوى أحمد وهي أيضاً من أهالي سريه كانيه قالت إن المقاومة متواصلة إلى حين تحرير سريه كانيه، وأضافت "لن نسامح الدولة التركية ومرتزقتها على السلب والنهب والتدمير الذي ألحقوه بنا. وكما أبدينا مقاومة بطولية من أجل الدفاع عن سريه كانيه، فإننا سوف نواصل هذه المقاومة بنفس الوتيرة حتى تحقيق النصر. تم توطين الغرباء في منازلنا، فأين الرأي العام العالمي؟ لماذا تلتزم منظمات حقوق الإنسان بالصمت؟ في سريه كانيه كان يعيش الكرد والعرب والأرمن والسريان جنباً إلى جنب وبروح الأخوة والتعايش المشترك، فليذهبوا الآن ويروا ما يفعل المرتزقة الوحشيين في سريه كانيه. الهدف الأساسي لدولة الاحتلال التركية هي القضاء على الشعب الكردي. يجب علينا أن نعزز وحدتنا في مواجهة هذه الأهداف والمخططات القذرة. نحن لا نعتمد على أمريكا ولا على روسيا، نحن نعتمد على قواتنا قوات سوريا الديمقراطية ونعتمد على إرادتنا. ولا بد أن تنتصر إرادتنا، سوف نواصل النضال والمقاومة حتى نيل حقوقنا".

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً